أخبار


تاريخ النشر : 06/05/2016

آسا: منتدى تأهيل وتقوية قدرات المنتخبين من أجل التنزيل الفعلي للجهوية المتقدمة

دعا المشاركون في المنتدى الإقليمي الثالث حول الجهوية المتقدمة الذي نظم يوم الخميس بمدينة آسا حول الجهوية المتقدمة، إلى ضرورة تأهيل وتقوية قدرات الفاعلين المحليين بالمدينة وخاصة المنتخبين، من أجل التنزيل الفعلي للجهوية المتقدمة .

وشدد أساتذة وباحثون جامعيون ومسؤولون محليون وجهويون فضلا عن فاعلين اقتصاديين وجمعويين، خلال هذا المنتدى الذي نظمته اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم أسا الزاك والمنسقية الجهوية لوكالة التنمية الاجتماعية بكلميم، على ضرورة اعتماد المقاربة التشاركية في جميع مراحل تنزيل الجهوية وذلك عبر إشراك ومشاركة الفاعلين المحليين، وكذا العمل على إنجاز تشخيص ترابي وموضوعاتي وتحيين التشاخيص المنجزة حول التنمية المحلية بالمنطقة.

ودعوا إلى تدوين الموروث الشفوي كتراث لا مادي والعناية بالنقوش الصخرية وتشوير مواقعها وحمايتها، والاهتمام بمختلف الفنون الشعبية وتأهيل العنصر البشري، وكذا العناية بالجانب الحرفي للتراث أثناء عمليات الترميم وخاصة المآثر التاريخية بالمنطقة.

وطالب المشاركون أيضا بإعادة اكتشاف المؤهلات الطبيعية والبشرية بمدينة آسا وخاصة الجانب المرتبط بالمعادن والطاقات المتجددة، وكذا إعادة هيكلة واحة آسا وتجديدها عبر إنجاز دراسة للأحياء المتواجدة بالواحة لتصبح مجالا للإنتاج.

ويندرج هذا المنتدى، الذي نظم تحت شعار “الجهوية رافعة للتنمية المحلية بإقليم أسا الزاك”، في إطار تفعيل المحور الثاني من برنامج “ارتقاء” لتأهيل النسيج الجمعوي بإقليم أسا الزاك، والمنجز من طرف وكالة التنمية الاجتماعية بشراكة مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بالإقليم ووزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، والذي يهدف إلى تقوية قدرات الجمعيات العاملة بالإقليم.

ويروم هذا اللقاء أيضا تشجيع الفاعلين المحليين والجهويين على تعميق النقاش والتفكير حول واقع الجهوية المتقدمة ودورها في تحقيق التنمية المحلية المستدامة بالإقليم.
06/05/2016