أخبار


تاريخ النشر : 12/11/2016

أيام ثقافية مغربية بجزر البليار بمناسبة الذكرى 41 للمسيرة الخضراء

نظمت القنصلية العامة للمملكة المغربية بالتعاون مع جامعة جزر البليار ( في البحر الابيض المتوسط) بمدينة بالما دي مايوركا أياما ثقافية يومي 10 و11 نونبر بمناسبة تخليد الذكرى ال 41 للمسيرة الخضراء واسترجاع الاقاليم الجنوبية الى حظيرة الوطن.

وقد افتتحت الملتقى الاول من نوعه الذي ينظم في عاصمة الارخبيل، والذي حضره بالخصوص رئيس جامعة البليار لورينس أوغويت ، السيدة حنان السعدي ، القنصل العام للمملكة بجزر البليار ، بكلمة أكدت فيها أن هذه المسيرة التاريخية الكبرى جسدت عبقرية جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني الذي حرص على قيادة المسيرة بأسلوب حضاري سلمي فريد يصدر عن قوة الإيمان بالحق في استرجاع الأقاليم الجنوبية إلى حظيرة الوطن.

وأضافت أن المغرب اليوم تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس يواصل دفاعه عن حقوقه الراسخة وصيانة وحدته الثابتة مؤكدا للعالم أجمع من خلال مواقفه وإرادته القوية للدفاع عن مغربية صحرائه وعمله الجاد لإنهاء كل أسباب النزاعات المفتعلة وسعيه إلى تقوية أواصر الإخاء والسلم بالمنطقة .

وأشارت السيدة السعدي في نفس السياق الى أن المبادرة المغربية القاضية بمنح حكم ذاتي موسع للأقاليم الصحراوية في ظل السيادة الوطنية ما فتئت تحظى بدعم متنامي من طرف المنتظم الدولي لاسيما وأن جل المراقبين يعتبرونه آلية ديمقراطية لإنهاء النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء والذي يسعى خصوم الوحدة الترابية للمملكة لإفشاله بجميع الطرق المتاحة ضدا على الحقائق التاريخية التي تشهد على أن الصحراء كانت مغربية وستظل مغربية.

وتناولت السيدة السعدي من جانب أخر العلاقات الجيدة التي تربط المغرب وإسبانيا سواء على المستوى المركزي أو على مستوى الاقاليم ومنها جزر البليار مشيرة على وجه الخصوص الى المجال الثقافي والتعليمي الذي يشهد تطورا ملموسا خلال السنوات الاخيرة.

من جانبها قدمت رجاء النظيفي الاستاذة بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ، عرضا معززا بشريط فيديو حول وضعية المرأة بالمغرب حيث أكدت أنه تم تحقيق تقدم واضح في هذا المجال مشيرة الى اعتماد مدونة الاسرة وعدد كبير من القرارات والمبادرات التي تعبر عن التحول الذي يعرفه المغرب في مجال حقوق المرأة، غير أنه ، تضيف المحاضرة ، يجب أن لا ينسينا كل ذلك المعوقات التي مازالت تعتري مسيرة النهوض بالمرأة، والمتاعب التي تعاني منها الكثير من النساء، سواء عن طريق التهميش أو الإقصاء وهضم الحقوق .

فمدونة الأسرة، تقول السيدة النظيفي، التي تعتبر أهم ما تحقق في مجال إصلاح أوضاع المرأة، أتت بقوانين كثيرة حققت آمال الكثير من النساء، لكن لازال الطريق طويلا أمام تنزيلها على أرض الواقع.

من جهته تحدث الدكتور لوري اوغيت رئيس جامعة جزر البليار ، عن موضوع التعاون بين الجامعات في المغرب و جامعة البليار خاصة في ظل تزايد أعداد الطلبة المغاربة في بالما دي ميوركا .

وأكد أن التعاون الثقافي هو أحد القنوات الاساسية التي من شأنها تعزيز السلم والاستقرار ومكافحة التطرف والارهاب وتقريب المجتمعات من أجل التنمية المستدامة ولما فيه خير الشعوب.

وقد حضر افتتاح هذه الايام الثقافية شخصيات رسمية محلية و أساتذة جامعيون وأعضاء القنصلية العامة للمغرب ، وجمهور غفير من الطلبة المغاربة والاسبان وأفراد من الجالية المغربية المقيمة في الارخبيل.
11/11/2016