أخبار


تاريخ النشر : 29/11/2016

إعلاميون وحقوقيون يدعون بكلميم إلى إقامة شراكات أكاديمية لتعزيز المنظومة الإعلامية بجهة كلميم واد نون

دعا مشاركون في قافلة إعلامية بكلميم اختتمت فعالياتها يوم السبت، إلى إقامة شراكات أكاديمية بين الجامعة والهيئات المنتخبة والفاعلين المحليين بجهة كلميم واد نون، وذلك من أجل تعزيز المنظومة الإعلامية بالجهة .

وأوصى المشاركون، وهم إعلاميون وأكاديميون وحقوقيون، في ختام أشغال النسخة الخامسة لقافلة الإعلام التي نظمها، على مدى يومين، (ماستر مهن الإعلام وتطبيقاته) التابع لكلية الآداب والعلوم الإنسانية – أكادير، بتوفير مزيد من التكوينات في المجال الإعلامي بالجامعة لتشمل الجوانب الحقوقية المتمثلة بالأساس، في صون حرية الأشخاص وقوانين تداول المعلومات، وكذا توفير قوانين واضحة تؤطر مزاولة مهنة الإعلام والصحافة بالجهة وترسيخ إعلام مواطن بعيد عن الحساسيات.

وأكدوا على ضرورة تحلي وسائل الإعلام، وخاصة الإعلام المحلي، بالمهنية أثناء التعاطي مع مختلف القضايا، فضلا عن تدعيم دور وسائل الإعلام في ترسيخ نشر قيم حقوق الإنسان، وتوفير آليات التواصل وأبجدياته للهيئات المنتخبة والمجتمع المدني، إضافة إلى توفير بنك معلومات يتضمن معطيات وإحصائيات ومؤشرات بخصوص معدلات الفقر والهشاشة بالجهة، وإعادة الاعتبار لموروثها الثقافي ومنتوجها المحلي وإبرازهما عبر مختلف وسائل الإعلام .

وعرفت هذه الدورة تنظيم ورشات موضوعاتية همت “الإعلام والجامعة”، و”الإعلام وحقوق الإنسان”، و “الإعلام والتنمية الاجتماعية”، و “الإعلام والثقافة”، وكذا تنظيم يوم دراسي حول “الإعلام والجامعة تحديات ورهانات مشتركة”.

ويأتي احتضان مدينة كلميم لهذه التظاهرة في إطار انفتاح الماستر على محيطه الخارجي ومواصلة سياسة القرب التي ينتهجها منذ إحداثه سنة 2012.

وتهدف هذه التظاهرة إلى تعزيز انفتاح الجامعة على محيطها المحلي ومساهمتها في الدينامية التي تعرفها المنطقة، إضافة إلى الرقي بالتعليم الجامعي عبر خلق فضاءات دراسية متحركة ومنفتحة تجعل من الممارسة الميدانية مكونا أساسيا للملتحقين بهذا الماستر .

كما تندرج هذه القافلة في إطار مشاريع جامعة ابن زهر في المجال البيداغوجي ومواكبة منها في إعطاء الحقل الاعلامي دفعة قوية لما له من دور كبير داخل المجتمع.
28/11/2016