أخبار


تاريخ النشر : 06/10/2016

اقتراع 7 أكتوبر : ساكنة إقليم طرفاية تتطلع الى إفراز نخبة قادرة على مواكبة المشاريع التنموية وتعزيز البنيات التحتية

قالت فعاليات محلية بإقليم طرفاية إن الساكنة تتطلع إلى إفراز نخبة قادرة على مواكبة التحول الكبير الذي يعرفه الإقليم على المستوى التنموي، والعمل سويا إلى جانب المجالس المنتخبة من أجل الرقي بمستوى هذا الإقليم.

ودعت هذه الفعاليات، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، المنتخبين الجدد الذين ستفرزهم صناديق الاقتراع، إلى التجرد من الانتماءات السياسية ووضع اليد في اليد من أجل خدمة المصلحة العامة للساكنة وتلبية مطالبهم وانشغالاتهم كل من موقعه.

واعتبر يارة حمدي، رئيس شبكة العبور نحو التنمية بطرفاية، أن هذا الإقليم، الذي يعرف اليوم نهضة تنموية على كافة المستويات، ينتظره تحد كبير يكمن أساسا في انطلاق الخط البحري الذي يربط طرفاية بجزر لاس بالماس، والذي يتطلب تضافر الجهود من أجل الإسراع بإنجاز واستكمال المشاريع التنموية الكبرى وإخراجها إلى حيز الوجود.

وأضاف السيد يارة أنه بالنظر للمشاريع الكبرى التي يعرفها الإقليم، من قبيل الطاقة الريحية، فإن طرفاية أيضا في حاجة إلى تأهيل العنصر البشري من أجل تمكين النساء والشباب من ولوج سوق الشغل، وذلك من خلال إحداث مراكز للتكوين المهني، والتفكير في إعداد مشاريع مدرة للدخل مرتبطة بالمجال الثقافي والمحلي وخاصة ما يتعلق منها بالنساء اللواتي يعملن بوسائل تقليدية.

وعبر عن أمله في أن تفرز هذه المحطة الانتخابية برلمانيين واعين بمستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم، داعيا الساكنة، بالمناسبة، إلى الإقبال المكثف على صناديق الاقتراع من أجل اختيار الشخص المناسب.

من جانبه اعتبر السيد مربيه ربو (فاعل جمعوي) أن الرهان المطروح من خلال هذه الانتخابات هو إفراز نخبة مسؤولة ومؤهلة لتواكب المشاريع التنموية التي تشهدها مدينة طرفاية في مختلف المجالات.

واضاف أن انتظارات الساكنة من هذه الانتخابات التشريعية تتمثل، على الخصوص، في تمكين المواطنين من اختيار المرشحين القادرين على تلبية احتياجاتهم والمتجاوبين أكثر مع تطلعاتهم، ولحمل مشروع التنمية المحلية.

من جهتها اعتبرت السيد السالكة منت سويلم (فاعلة جمعوية) أن انتخابات 7 أكتوبر تشكل منعطفا مهما لإصلاح العديد من القطاعات والمجالات الحيوية على مستوى إقليم طرفاية الذي يشهد نهضة تنموية وإصلاحاتٍ هيكلية مهمة تواكب مسلسل ازدهار الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وأكدت أن المشاركة الواسعة في مختلف المحطات الانتخابات بالأقاليم الجنوبية للمملكة عموما وبإقليم طرفاية على وجه الخصوص، تعد في حد ذاتها استفتاء تأكيديا لخيار الجهوية المتقدمة وللمسار الإصلاحي الذي انخرط فيه المغرب.

ويتنافس بدائرة طرفاية 22 مرشحا موزعين على 11 لائحة انتخابية للفوز بالمقعدين البرلمانيين المخصصين لهذه الدائرة برسم اقتراع 7 أكتوبر.

ويمثل هؤلاء المرشحون أحزاب العدالة والتنمية، الحركة الديمقراطية الاجتماعية، اليسار الأخضر المغربي، جبهة القوى الديمقراطية، الديمقراطيين الجدد، الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الاستقلال، الحركة الشعبية، التقدم والاشتراكية، الأصالة والمعاصرة، البيئة والتنمية المستدامة.
06/10/2016