أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 04/02/2017

الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي: عودة المغرب للاتحاد الافريقي تمت بفضل “الدبلوماسية الفذة” التي يقودها صاحب الجلالة

أكد الأمين للاتحاد البرلماني العربي، فايز شوابكة، أن عودة المملكة المغربية للاتحاد الافريقي تمت بفضل “الدبلوماسية الفذة” التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف الأمين العام للاتحاد ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب ب”تاريخه ونظام الحكم فيه كان يشكل على الدوام عاملا مهما في تقوية وتعزيز دور الاتحاد الافريقي” الذي غادره سنة 1984، ولم يغب عن القارة التي يمثلها هذا التجمع.

وشدد شوابكة على أن المملكة المغربية تحت القيادة المتبصرة لجلالة الملك تعتبر “عامل وصل وليس فصل داخل الاتحاد الافريقي” الذي وصفه جلالته ب”بيته”.

وقال إن البلدان الافريقية ستستفيد من تجربة المغرب على كافة الأصعدة، لاسيما، في الجوانب المتعلقة بالديموقراطية وتكريس دولة المؤسسات وسيادة القانون الذي هو “متطلب عالمي مرحلي”.

وفي السياق ذاته، دعا الأمين العام لاتحاد البرلمانات العربية “العقلاء في العالم العربي الى تغليب لغة العقل والمنطق والعمل لما فيه مصلحة الأجيال المقبلة والانتباه الى دور التكتلات الجيو-سياسية وتأثيرها في السياسة العالمية”.

و بعد أن ذكر بأن “الوفاق هو القاسم المشترك في العلاقات العربية – العربية” أبرز شوابكة أهمية أن تكون البلدان العربية داخل الاتحاد الافريقي “سندا لبعضها البعض”.

وخلص الى أن من واجب البلدان العربية، مجتمعة، الوقوف الى جنب بعضها البعض من أجل الحفاظ على سيادتها وصون الوحدة الترابية لكل دولة، معتبرا أنه من مصلحة الأمن القومي العربي أن يتم التعاون على أعلى المستويات ببين الدول العربية والوعي بأن أي خلل يمس منظومة الأمن في أي دولة عربية سيؤثر لا محالة على الدولة الأخرى.

وقد أيدت أغلبية ساحقة من البلدان الإفريقية، الاثنين الماضي، عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، خلال القمة ال28 للمنظمة القارية، الني انعقدت بأديس أبابا، حيث عبرت 39 دولة عن تأييدها لعودة المملكة إلى الاتحاد.
02/02/2017