أخبار


تاريخ النشر : 06/10/2016

الانتخابات التشريعية: ساكنة السمارة تعلق أمالا كبيرة على المنتخبين من أجل تعزيز التنمية بالإقليم

تعلق ساكنة السمارة آمالا كبيرة على المنتخبين الجدد الذين ستفرزهم صناديق الاقتراع لسابع أكتوبر الجاري، من أجل تعزيز التنمية وجلب استثمارات وإيجاد حلول لمشاكلها الاجتماعية والاقتصادية.

وأجمع عدد من فعاليات الإقليم، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، على أن ساكنة السمارة تراهن على هذه الانتخابات لكونها تشكل نقطة انعطاف بالنسبة للمسار التنموي بهذه الأقاليم، وخصوصا بعد إطلاق النموذج التنموي الجديد.

وأضاف أن المشاركة الفعالة التي تسجلها الأقاليم الجنوبية رسالة قوية يجب إبرازها على المستوى الدولي على أن ساكنة هذه الأقاليم متمسكة بالوحدة الوطنية، ومنخرطة بكافة أطيافها في مختلف المحطات السياسية.

ودعا إلى الاستثمار في العنصر البشري والقطاع الخاص، والعمل على إيجاد بدائل تنموية واقعية من أجل إرساء اقتصاد مندمج بالإقليم.

وقال السيد مجعاط “فعلى من يرغب في تمثيل ساكنة هذه الأقاليم بالبرلمان أن يمتلك رؤية استراتيجية لإيجاد حلول للمشاكل التي تطرح”.

من جهته قال العربي الراي (فاعل جمعوي) إن هذه الانتخابات فرصة بالنسبة للأحزاب السياسية من أجل العمل على وتأطير المواطنين على المستوى الجهوي والمحلي، والتواصل مع الساكنة والإنصات الجيد لانشغالاتهم.

ودعا السيد الراي البرلمانيين الجدد الذين ستفرزهم صناديق الاقتراع في سابع أكتوبر إلى الانخراط الفعال في تفعيل المخطط التنموي الجديد بالأقاليم الجنوبية، وجلب استثمارات القطاع الخاص، وتأهيل العنصر البشري.

من جانبها دعت السيدة أمينتو العلوي، فاعلة جمعوية، إلى العمل على تحسين مستوى ساكنة إقليم السمارة من خلال جلب مشاريع تنموية للنهوض بالمجال الاقتصادي والاجتماعي.

وطالبت السيدة العلوي البرلمانيين الجدد إلى تحمل مسؤولياتهم لتقوية حضور مدينة السمارة على المستوى التنموي، داعية إلى المشاركة المكثفة واختيار الشخص المناسب الذي يمكن أن تعقد عليه الآمال في الاستجابة لمتطلبات الساكنة.

ويتنافس بإقليم السمارة 24 مترشحا موزعين على 12 لائحة انتخابية من اجل الفوز بالمقعدين البرلمانيين المخصصين لهذه الدائرة.

ويمثل هؤلاء المرشحون أحزاب الأصالة والمعاصرة، الشورى والاستقلال، العدالة والتنمية، الاستقلال، فيدرالية اليسار الديمقراطي، العمل، التجمع الوطني للأحرار، الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، التقدم والاشتراكية، البيئة والتنمية المستدامة، جبهة القوى الديمقراطية، الوحدة والديمقراطية.

ويبلغ عدد مكاتب التصويت التي تم توفيرها على صعيد الإقليم، 123 مكتبا للتصويت و12 مكتبا مركزيا، لتمكين الهيئة الناخبة من أداء واجبها الوطني في أحسن الظروف.

يشار الى أن عدد سكان اقليم السمارة، حسب الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، يبلغ ما مجموعه 66 ألف و14 نسمة موزعة على جماعة السمارة الحضرية، وخمس جماعات قروية سيدي احمد العروسي، وتيفاريتي، وحوزة، وامكالا، واجديرية.
06/10/2016