أخبار


تاريخ النشر : 18/05/2016

نداء بوسكورة يوصي بالترافع الرقمي من أجل الدفاع عن الصحراء المغربية دوليا

أوصى المشاركون في يوم دراسي، عقد مؤخرا بنادي المحامين ببوسكورة حول “ملف الصحراء المغربية: بين تقرير الأمين العام للأمم المتحدة والخطاب الملكي في الرياض، أية آفاق”، بضرورة اعتماد الترافع الرقمي من أجل الدفاع عن القضية الوطنية دوليا.

وأكدوا خلال هذا اللقاء، المنظم من طرف منتدى الأنصار للوحدة والتنمية بشراكة مع مركز المنارة للدراسات والأبحاث، على مدى أهمية فتح نقاش عمومي موسع حول مختلف مضامين الحكم الذاتي باعتباره أقصى ما يمكن أن يقدمه المغرب بخصوص ملف الصحراء، مع العمل على وضع من جهة أخرى لمقاربة تنموية كفيلة بإدماج العائدين الى التراب الوطني.

ودعوا في نفس السياق إلى إحداث مركز للتكوين في مجال الدبلوماسية الموازية، وكذا الى خلق شبكة أو منتدى للأخوة العربية الخليجية لتعميق روابط الشراكة مع مجلس التعاون الخليجي، مؤكدين على مدى أهمية العمل على توسيع شراكات المغرب الاقتصادية والسياسية باعتبارها إحدى المداخل الكبرى للدفاع عن القضية الوطنية.

كما ركزوا خلال هذا اللقاء، الذي اصطلح على تسميته بنداء بوسكورة، على ضرورة تعبئة جهود كافة مكونات المجتمع المدني لدعم جهود الدبلوماسية الرسمية في المحافل الدولية، مع العمل من جهة أخرى على ترسيخ ثقافة المواطنة والتعريف بمجريات قضية الوحدة الترابية وفق برنامج وأنشطة تعليمية فعالة.

ومن أجل تعزيز شروط الدفاع والتصدي لمختلف الممارسات التي تمس بالوحدة الترابية، دعا المشاركون الأحزاب السياسية إلى أخذ مواقعها المناسبة للدفاع عن قضية الوحدة الترابية كما نادوا بتقوية الجبهة العسكرية وكل ما من شأنه أن يخدم القوات المسلحة الملكية.

وجددوا الدعوة للإعلام الوطني الرسمي الى مضاعفة الجهود في تناوله لتطورات ملف القضية الوطنية من خلال برامج يتوخى من ورائها التعبئة الوطنية الشاملة لقضية الصحراء.

وخلصوا الى ضرورة التعجيل بالدعوة للأمين العام للأمم المتحدة إلى التحلي بمبدأ الحياد كما هو متعارف عليه في هيئة الأمم المتحدة.
17/05/2016