أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 06/03/2017

التعاون المغربي الايفواري متجذر في التاريخ

أبرز وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، يوم الجمعة في أبيدجان، الطابع المتفرد لتعاون المغرب مع البلدان الافريقية. وأوضح السيد التوفيق في تصريح للصحافة بمناسبة إشراف أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ورئيس جمهورية كوت ديفوار السيد الحسن واتارا، على إعطاء انطلاقة أشغال بناء مسجد محمد السادس بحي “تريشفيل” في أبيدجان، أن هذا التعاون متجذر في التاريخ، ومستشرف للمستقبل، ويستجيب للتطلعات.

وقال، إن التكامل في التعاون بين كل ما هو مادي وروحي يظهر أن شراكة المغرب مع البلدان الأفريقية فريدة ومتجذرة في الماضي ومستشرفة للمستقبل وتستجيب لتطلعات الحاضر. وأضاف، “لقد لمسنا لدى المواطنين في جميع البلدان الافريقية فرحة كبرى بخصوص الأعمال التي يقوم بها المغرب والتي تستجيب بشكل جيد أيضا لاحتياجاتهم الدينية والاجتماعية والاقتصادية.” وأشار الوزير في هذا الإطار إلى إشراف جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الجمعة على إعطاء انطلاقة أشغال بناء مسجد، تفضل جلالته وأطلق عليه اسمه الكريم.

وقال إن مسجد محمد السادس، بطاقة استيعابية تقدر بأزيد من 7000 من المصلين، سيشتمل على بنيات ثقافية لاستكمال مهمته في التوعية ونشر الإسلام ومبادئه النبيلة المشتركة بين البلدين.

أشار توفيق، أيضا، أنه وفي أعقاب صلاة الجمعة، تفضل جلالة الملك بإهداء هبة عبارة عن 10 آلاف نسخة من المصحف الكريم، من ضمنها 8000 نسخة مترجمة إلى اللغة الفرنسية، للمساجد الإيفوارية. وأبرز أنه وإثر تسليم هذه الهدية تقدم للسلام على جلالة الملك خريجون من الفوج الأولى من الأئمة الإيفواريين المستفيدين من التكوين بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات بالرباط، الذين أعربوا بالمناسبة عن شكرهم وتقديرهم لجلالة الملك، أمير المؤمنين.
05/03/2017