مجتمع


تاريخ النشر : 02/08/2017

الداخلة: افتتاح مركزين للوساطة الأسرية لتدبير النزاعات بطرق سليمة

أعطى والي الجهة عامل إقليم وادي الذهب، لامين بنعمر، يوم الجمعة بمدينة الداخلة، انطلاقة افتتاح مركزين للوساطة الأسرية لتدبير النزاعات بطرق سليمة (مشروع الامل ومركز أريج)، بمناسبة الذكرى الثامنة عشر لتبرع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه الميامين.

ويندرج تأسيس هذين المركزين للوساطة الأسرية، الذي حضر حفل افتتاحهما، على الخصوص، رؤساء المجالس المنتخبة، ورؤساء المصالح الخارجية، وجمعيات المجتمع المدني، في إطار استحضار التحولات والتحديات التي تواجه الأسرة المغربية، وانسجاما مع الالتزامات الدستورية التي اعتبرت الأسرة القائمة على علاقة الزواج الشرعي هي الخلية الأساسية للمجتمع.

وقال المنسق الجهوي لوكالة التنمية الاجتماعية بجهة الداخلة وادي الذهب، سيدي أحمد حرمة الله، أنه بخصوص إنجاز مشاريع وبرامج للقرب لفائدة الفئات الاجتماعية التي تعاني من الهشاشة الذي تقدمها وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية ووكالة التنمية الاجتماعية، تم تمويل 25 مشروعا بالجهة، خلال الفترة الممتدة من 2015 إلى 2016 بغلاف مالي يقدر بثلاثة ملايين درهم.

وأوضح المسؤول الجهوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تأسيس مراكز الوساطة الأسرية الذي يندرج في إطار برنامج تدبير الشركات مع الجمعيات الفاعلة بالجهة، وبين الوزارة الوصية ووكالة التنمية الاجتماعية، يروم دعم الجمعيات في ترجمة مخططاتها وتصوراتها عبر انجاز مشاريع وبرامج للقرب.

وأشار إلى أن الخدمات الاجتماعية التي تقدمها مراكز الوساطة الأسرية تأتي تفعيلا لمقتضيات البرنامج الحكومي 2012-2016 التي أكدت على تقوية وحماية الأسرة من خلال وضع سياسة أسرية مندمجة تحرص على تماسك الأسرة وتعزيز أدوارها الوقائية، وأيضا النهوض بخدمات الوساطة الأسرية ودعمها عن طريق تشجيع مبادرات جمعيات القرب العاملة في مجال الأسرة.
28/07/2017