أخبار


تاريخ النشر : 24/09/2016

الداخلة: الدعوة الى مساهمة الإعلام الجهوي في دعم الاستحقاقات الانتخابية

دعا المشاركون في لقاء تواصلي لناشري الصحف بجهة الداخلة وادي الذهب، يوم الخميس بقاعة مركز الاستثمار بالداخلة، إلى مساهمة الإعلام الجهوي بكل مسؤولية في دعم الاستحقاقات الانتخابية لسابع أكتوبر القادم.

وأكدوا خلال هذا اللقاء التواصلي، الذي نظمته الفدرالية المغربية لناشري الصحف – الفرع الجهوي للأقاليم الجنوبية، أن الاستحقاقات الانتخابية القادمة تعتبر محطة مهمة في المسار الديمقراطي للمغرب.

وأوضح المشاركون أن هذه الانتخابات التشريعية تعتبر مناسبة لتفعيل دور مؤسسات دولة الحق والقانون وتخليق الحياة السياسية وتثبيت دعائم الصرح الديموقراطي وتحقيق شروط الإقلاع الاقتصادي.

وأبرزوا أن هذه الانتخابات تأتي في مرحلة تتميز بدينامية وطنية وإقليمية ودولية خاصة في ما يتعلق بتنزيل بنود الدستور الجديد والجهوية المتقدمة وتفعيل استراتيجية التنمية المستدامة، مشددين على إسهام الإعلام الجهوي في دعم وانجاح العملية الانتخابية القادمة.

وبهذه المناسبة، أكد نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالداخلة، وعضو الفرع الجهوي للودادية الحسنية للقضاة، السيد يوسف الرحموني، في مداخلة حول موضوع “دور القضاء في مواكبة استحقاقات السابع من أكتوبر القادم”، أن هذه المحطة الانتخابية تؤكد مدى إجماع المغاربة على تقوية الصرح الديموقراطي بالبلاد .

وشدد نائب وكيل الملك على أن دستور المملكة المغربية لسنة 2011 حث على أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وشفافة تلتزم على اثرها السلطات العمومية الحياد التام والمعاقبة على كل مخالفة للضوابط والمقتضيات القانونية المتعلقة بسلامة العمليات الانتخابية.

وأشار السيد الرحموني، العضو في الفرع الجهوي للودادية الحسنية للقضاة، إلى أن وزارة العدل تسعى إلى تسخير كل امكانياتها في مواكبة القضاء لكل مراحل الانتخابات البرلمانية، في إطار احترام تام للقانون واستقلال تام في تطبيقه، باعتبار القضاء الضامن لسلامة العملية الانتخابية وتطهيرها من كل عمل مخالف للقانون قد يمس بنزاهتها.

وأوضح السيد الرحموني أنه من خلال هذه الاستحقاقات الانتخابية يتأتى استكمال المشهد التمثيلي عبر تعبير الامة عن اختياراتها بإسناد ثقتها في من تراه مؤهلا للاهتمام بانشغالاتها وحمل مطالبها وتجسيد رغباتها عند تسييره للشأن التشريعي وتدبير الشأن المحلي.

واستعرض نائب وكيل الملك، جملة من القوانين والإجراءات المتخذة ومن بينها إحداث لجنة مركزية لتتبع العملية الانتخابية بمختلف محاكم المملكة بما فيها خلية المداومة بالمحكمة الابتدائية بالداخلة، فضلا عن خلايا الأمن والدرك بهدف المساهمة في انجاح الاستحقاقات الانتخابية التي تنظم في ظل دستور مغربي جديد والتي تعتبر محطة أساسية في بناء مسلسل المسار الديمقراطي بالمملكة.

وفي موضوع آخر، أكد السيد عبد الله جداد، رئيس الفرع الجهوي للفدرالية المغربية لناشري الصحف، أن هذا اللقاء يندرج في إطار أهداف الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، وكذا بناء على أهمية تأطير وتخليق المجال الإعلامي المكتوب والإلكتروني حتى ينخرط في أوراش التحول الديمقراطي الذي تعرفه البلاد.

وأضاف رئيس الفرع الجهوي للفدرالية المغربية لناشري الصحف أن هذا اللقاء التواصلي يأتي أيضا انسجاما مع روح القوانين المنظمة للعمل الصحفي المهني والذي تسعى الفدرالية إلى جعله أداة يساعد على الرفع من مستوى الأداء المهني للمشتغلين فيه ، كما يندرج في إطار برنامج اللقاءات التواصلية التي دشنتها الفدرالية بجهات الأقاليم الجنوبية للمملكة مع مختلف ناشري الصحف والمواقع الالكترونية.
23/09/2016