أخبار


تاريخ النشر : 24/11/2016

الداخلة :انطلاق الأيام الدراسية الدولية حول “السلامة الصحية للمواد الغذائية في خدمة التعاون جنوب- جنوب”

انطلقت، يوم الأربعاء بقاعة المؤتمرات بالداخلة، فعاليات الدورة الأولى للأيام الدراسية الدولية حول “السلامة الصحية للمواد الغذائية في خدمة التعاون جنوب- جنوب”.

وتندرج هذه الأيام الدراسية، التي تنظمها الجمعية الصحراوية للتنمية المستدامة و تشجيع الاستثمار، بشراكة مع جمعية الخبراء الافريقيين للسلامة الصحية للمواد الغذائية، إلى غاية 26 من الشهر الجاري، في اطار الأسبوع الوطني للجودة المنظم من طرف وزارة التجارة والصناعة والاستثمار و الاقتصاد الرقمي.

ويعرف هذا الملتقى، الذي أشرف على انطلاقته، والي جهة الداخلة وادي الذهب السيد لامين بنعمر، وعامل إقليم أوسرد السيد عبد الرحمان الجوهري، و رئيس المجلس الجهوي السيد الخطاط ينجا، مشاركة خبراء دوليون متخصصون في القطاعات الخاصة بالتغذية، و الذين سيقدمون تطبيقات عصرية متطورة وجديدة من أجل مناقشة آفاق التعاون جنوب- جنوب في مجال الصناعات الغذائية.

وبهذه المناسبة، أكد السيد لامين بنعمر، والي جهة الداخلة وادي الذهب، أن المغرب وبما راكمه من خبرات في ميدان السلامة الصحية للمنتجات الغذائية، سواء تعلق الأمر بالجانب التشريعي أو الميدان العلمي، يتطلع في إطار علاقاته التاريخية بأشقائه بالقارة الإفريقية إلى التعاون في هذا المجال الحيوي.

وأوضح والي الجهة أن المملكة تتطلع إلى مزيد من تبادل التجارب والخبرات العلمية وفق مقاربة شمولية تستحضر مبادئ وأسس التعاون جنوب – جنوب القائمة على قيم التضامن والتكامل بين شعوب العالم وفق رؤية رابح- رابح .

وأشار السيد بنعمر أن هذا اللقاء يكتسي أهمية بالغة لما يشكله من فرص لتبادل الخبرات والتجارب والإطلاع على ما وصل اليه العلم اليوم في هذا المجال، الذي أصبح استحضاره حتميا في التطور الاقتصادي والاجتماعي للبلدان الإفريقية لما له من أهمية قصوى في دعم تنافسية الاقتصاد على المستوي الإقليمي والدولي.

من جهته، قال رئيس الجمعية الصحراوية للتنمية المستدامة وتشجيع الاستثمار، السيد سيدي أحمد حرمة الله، إن هذا الملتقى يكتسي أهمية بالغة بوجود ثلة من الخبراء المتخصصين في المجال، بهدف إثراء النقاش حول السلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وأيضا من أجل ضمان جودة المنتجات الغذائية بالبلدان الافريقية.

وأوضح السيد حرمة الله، أن هذا اللقاء يهدف إلى تبادل الخبرات وإلى التعاون جنوب – جنوب، كما يأتي من أجل دعم التكامل الاقتصادي والاجتماعي بالقارة الإفريقية، والالتزام الكامل بواجبات ضمان جودة المنتجات الغذائية، حفاظا على سلامة المستهلك المحلي والدولي.

وتم على هامش الافتتاح الرسمي للملتقى توقيع اتفاقيتين، الأولى بين جهة الداخلة وادي الذهب و اتحاد جامعات منطقة البحر الأبيض المتوسط بأوروبا المتواجد مقرها بإيطاليا، و الاتفاقية الثانية بين الجمعية الصحراوية للتنمية المستدامة و تشجيع الاستثمار و جمعية الخبراء الافريقيين للسلامة الصحية للمواد الغذائية من جهة، و جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء من جهة ثانية .

وتهدف الاتفاقيتان إلى تمكين شباب جهة الداخلة وادي الذهب من الاستفادة من التكوينات بجامعة الحسن الثاني، وكذا من البرامج التي تقدمها الجامعات المنضوية تحت لواء اتحاد جامعات منطقة البحر الأبيض المتوسط
24/11/ 2016