أخبار


تاريخ النشر : 07/10/2016

الداخلة: عملية التصويت لحظة متميزة للممارسة الديمقراطية الفعالة

أكد عدد من الناخبين، يوم الجمعة بالداخلة، أن عملية التصويت تعتبر لحظة متميزة للممارسة الديمقراطية الفعالة كمدخل أساس لكل إصلاح منشود.

واعتبروا، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء بعد الإدلاء بأصواتهم في اقتراع سابع أكتوبر، أن المشاركة في هذه الاستحقاقات هي رسالة مباشرة لخصوم وحدة المغرب الترابية ومحطة تاريخية لتجسيد الإرادة القوية للمساهمة في إنجاح كافة الاستحقاقات الوطنية والتعبير عن التشبث بالوحدة الوطنية.

وقال السيد محمد العهدي، مستشار الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، إن الهيئة الناخبة لساكنة الداخلة على موعد مع عرس ديمقراطي، حيث لوحظ ارتفاع وعيها السياسي من خلال مؤشر انخراطها الإيجابي إيمانا منها بأن عملية التصويت حق دستوري وواجب وطني ولحظة متميزة للممارسة الديمقراطية الفعالة.

وأكد أن مشاركة الأقاليم الجنوبية، التي دأبت على أن تكون نسبتها مرتفعة، والتي تتميز بالحضور اللافت للنساء والشباب، دليل قاطع على تشبثها بمغربتيها، وإرادتها القوية في دعم الإصلاحات الدستورية التي تعرفها البلاد.

من جانبه، قال السيد أحمد الرباني (إعلامي) إن هذا الاقتراع “فرصة لأبناء هذه الربوع الغالية من وطننا العزيز للتعبير عن وطنيتنا التي لم تكن يوما موضع نقاش أو مساومة إلا في مخيلة المتربصين والمغرر بهم من قبل أعداء وحدتنا الترابية”.

وشدد السيد الرباني على أن انتخابات اليوم الجمعة تحمل في طياتها عدة رهانات من أبرزها أن المواطن المغربي مطالب بالتعبير عن حقه الدستوري وممارسة كامل مواطنته عبر التوجه إلى صناديق الإقتراع من أجل إعطاء دفعة للإصلاحات المنشودة في المشروع التنموي الجديد الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وكذا اختيار نخبة قادرة ومؤهلة لتلبية تطلعات الساكنة وتحقيق تنمية شاملة على كل الأصعدة.

من جهته، يرى السيد بكار الدليمي إعلامي أن انتخابات سابع أكتوبر تتيح باعتبارها محطة سياسة وطنية هامة، المجال لساكنة الجهات الجنوبية للمملكة لحصر رهاناتها وانتظاراتها التي تغطي خصوصيتها المحلية، وأبرزها دعم التنمية المحلية، وإيجاد حلول لمجموعة من المشاكل الاجتماعية والبيئية.

وتتطلع هذه الساكنة، يقول السيد بكار، من خلال تصويتها المكثف، إلى إفراز نخبة قادرة على مواكبة التحول الكبير الذي تعرفه جهة الداخلة وادي الذهب على المستوى التنموي، ومن أجل الرقي بمستوى هذه الجهة.
07/10/2016