أخبار

تقافة


تاريخ النشر : 30/11/2017

 الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم عبر الصحراء بزاكورة

رفع الستار، مساء يوم الخميس 30 يونيو  بمدينة زاكورة، عن فعاليات المهرجان الدولي للفيلم عبر الصحراء، الذي يطفأ هذه السنة شمعته الرابعة عشرة.

وقال مدير المهرجان أحمد شهيد، في كلمة خلال حفل افتتاح دورة هذه السنة، إن مدينة زاكورة “طالما شكلت أرضا لتلاقي الثقافات والحضارات”، مبرزا أن الهدف الأساسي لهذه التظاهرة هو ترسيخ ثقافة السينما والرقي بالذوق العام لجمهور الفن السابع بالمنطقة.

وأشار السيد شهيد إلى الدينامية التي تميز الحركة السينمائية بزاكورة، والتي تتجسد من خلال باقة من الإنتاجات السينمائية تم تصويرها وإخراجها على أرض هذه المدينة ونواحيها، مضيفا أن هذه المنطقة “ما فتئت تجذب سنويا عددا هائلا من الفنانين والمبدعين والسينمائيين من مختلف بلدان العالم لإنتاج أعمال جديدة على ترابها”.

من جانبه، قال رئيس مجلس جهة درعة-تافيلالت، الحبيب الشوباني، في كلمة مماثلة، إن تظاهرة المهرجان الدولي للفيلم عبر الصحراء من شأنها “تعزيز جاذبية المجال الترابي لمنطقة زاكورة”، مبرزا “النجاح الكبير” الذي تسجله الصناعة السينمائية بهذه المنطقة.

وبعد أن أقر بأن القطاع السينمائي على الصعيد المحلي هو في حاجة إلى مزيد من الدعم والمساندة، أكد السيد الشوباني عزم مجلس جهة درعة-تافيلالت على إحداث قرية سينمائية بهذه الجهة تتوفر فيها كل شروط ومواصفات الصناعة السينمائية.

وتم خلال حفل افتتاح هذه الدورة، التي تنظمها جمعية زاكورة للفيلم عبر الصحراء تحت شعار “السينما .. الماء .. الحياة”، تكريم المخرج السينمائي المغربي داوود اولاد السيد، وكذا الممثل المغربي محمد خيي، اعترافا بمسيرتهما الفنية الواعدة.

وعرف هذا الحفل، الذي سجل حضور وجوه فنية وثقافية وإعلامية بارزة من داخل المغرب وخارجه، تقديم لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، والتي يترأسها المخرج ذو الأصول الهولندية، كويرت دافيدسي، الذي هو كذلك منتج وكاتب سيناريو.

وتضم لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للفيلم الطويل في عضويتها كلا من المخرج والممثل المغربي إدريس الروخ، والممثل المغربي ياسين أحجام، ورئيس مهرجان مسقط السينمائي الدولي محمد الكندي، والمدير الفني للمهرجان الدولي للسينما بزازيبار، الإيطالي فابريزيو كولومبو، ومديرة إنتاج المغرب رشيدة السعدي، والشاعرة المغربية عائشة عمور.

وفي نفس السياق، تضمن برنامج حفل افتتاح المهرجان تقديم أعضاء لجنة تحكيم الفيدرالية الإفريقية للنقد السينمائي، وأعضاء لجنة تحكيم مسابقة السيناريو، التي يترأسها الروائي وكاتب السيناريو الميلودي شغموم، وأعضاء لجنة لحكيم مسابقة الفيلم الجهوي القصير، التي يترأسها المخرج المغربي عبد السلام الكلاعي، وكذا أعضاء لجنة الجمهور، التي تضم في عضويتها 40 شابا وشابة ينحدرون من منطقة زاكورة، وهي اللجنة التي يتم إحداثها لأول مرة منذ الانطلاقة الأولى للمهرجان.

كما تم، بالمناسبة، تسليم مفاتيح مدينة زاكورة لكل من المخرج والسيناريست الهولندي كويرت دافيدسي، والروائي والسيناريست المغربي الميلودي شغموم، تكريما لعطائهما الكبير في مجالي السينما وكتابة السيناريو.

وسيتخلل برنامج النسخة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم عبر الصحراء بزاكورة، فقرات غنية ومتنوعة تجمع بين تنظيم ندوة يتمحور موضوعها حول “السينما الرقمية: الفرص والتحديات”، وورشة تكوينية حول “النقد في الأدب”، فضلا عن تنظيم دروس للسينما أو ما يعرف بالماستر كلاس، بمشاركة فعاليات سينمائية مغربية وأجنبية.

كما ستعرف هذه الدورة، المنظمة من 30 نونبر إلى 4 دجنبر، برمجة حزمة من الأنشطة الموازية كما هو الشأن بالنسبة ل”بانورما السينما المغربية”، التي سيتم في إطارها عرض ثلاثة أفلام سينمائية مغربية، و”سينما العالم”، التي سيتم في إطارها عرض ثلاثة أعمال سينمائية دولية تمثل دول إيران واليمن وتونس.

وجدير بالذكر أن إحداث مسابقة الفيلم الجهوي القصير، يعد من أبرز مستجدات الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم عبر الصحراء، وهي مسابقة ترمي، حسب المنظمين، إلى تشجيع شباب المنطقة على الخلق والإبداع والمساهمة في تنمية الإنتاج السينمائي المحلي والجهوي.

…………………

جهان مرشيد
30/11/2017