أخبار


تاريخ النشر : 20/11/2016

الزيارة الملكية إلى اثيوبيا، تجسيد عملي لنجاعة الرؤية الافريقية

أكدت الزيارة الرسمية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى إثيوبيا، من خلال النتائج الإيجابية جدا التي حققتها، نجاعة رؤية جلالة الملك بشأن القارة الإفريقية، والتي تجعل من التعاون المشترك والمتضامن جنوب جنوب حجر الزاوية لجميع الجهود الهادفة إلى تمكين القارة من تحرير طاقات أبنائها واحتلال المكانة التي تستحقها على الصعيد العالمي.

فمن خلال لقائه بأشقائه الأفارقة، يبتعد المغرب عن الوعود الفارغة المحتوى ويحمل مشاريع ملموسة تتميز بآثارها المباشرة على المعيش اليومي للمرأة والإنسان الإفريقي عموما.

ففي إثيوبيا، هذا البلد الكبير الذي يعتبر مدخل إفريقيا الشرقية بامتياز، يضع المغرب خبرته رهن إشارة شراكة جديدة قائمة على التضامن كمبدأ أساسي.

وتشهد الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها على هذه الروح الجديدة التي يدخل بها المغرب، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عهدا جديدا من التعاون الذي يطلقه بعزم وانفتاح في جميع القارة الإفريقية.

وتأتي زيارة جلالة الملك إلى إثيوبيا أياما قليلة بعد الخطاب المؤسس لصاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال قمة إفريقيا للعمل التي انعقدت على هامش الكوب 22 بمراكش. العمل الذي يشكل القوة الضاربة للاستراتيجية المغربية في إفريقيا تجسد بشكل جلي بأديس أبابا.

وأشاد المسؤولون الإثيوبيون بالزيارة الملكية والتي وصفوها بالحدث التاريخي، الحامل لآمال ميلاد إفريقيا جديدة يقودها قادة حكماء.

وهكذا، نوه الوزير الأول الإثيوبي هايلي مريم ديساليغني برؤية وريادة جلالة الملك، مشيدا بانخراط ومساهمة المغرب من أجل السلام والاستقرار والتنمية في إفريقيا.

من جهته، اعتبر وزير الشؤون الخارجية الإثيوبي تاي أتسكي-سلاسي أن هذه الزيارة الملكية تمثل منعطفا تاريخيا أعطى زخما قويا لعلاقات التعاون بين الرباط وأديس أبابا .

تصريحات المسؤولين السياسيين الإثيوبيين يتقاسمها رجال الأعمال في هذا البلد الذين يعتبرون المغرب نموذجا يحتذى وبلد يفتح الطريق من أجل إفريقيا متصالحة مع نفسها وعازمة على إثبات ذاتها في ما يتعلق بالنمو العالمي.

من جهة أخرى، اغتنمت إثيوبيا، التي تحتضن مقر مفوضية الاتحاد الإفريقي، فرصة زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس للتعبير عن دعمها الكبير لقرار المغرب العودة إلى أسرته المؤسسية الإفريقية وذلك انطلاقا من قمة الاتحاد الإفريقي التي ستنعقد في يناير المقبل.

وقال وزير الشؤون الخارجية الإثيوبي في هذا الصدد إن المغرب بقراره العودة إلى الاتحاد الإفريقي، فإنما “يعود إلى بيته وبين ذويه “.

وقال أتسكي-سيلاسي إنه “يتعين علينا الإشادة بالمغرب لاتخاذه هذا القرار الذي طال انتظاره”، مشددا على أن المغرب دولة كبيرة تساهم “بشكل ثمين” في جهود التنمية في القارة . وأضاف أن “العودة إلى حضن العائلة تستقبل دائما برحابة صدر “.

وتشكل الزيارة الناجحة لجلالة الملك إلى إثيوبيا مرحلة جديدة وغنية تعكس نبل الرؤية الملكية في أهدافها، وواقعيتها في تحقيق الإنجازات.
…………………
بقلم عبد الغني عويفية
19/11/2016