أخبار

اقتصاد


تاريخ النشر : 24/01/2018

السمارة: إجداث قاعدة للصناعة الجلدية مشروع واعد لتعزيز التنمية الاقتصادية الاجتماعية بجهة العيون الساقية الحمراء

يعتبر إنشاء مدبغة بإقليم السمارة، التي يتطلب انجازها كلفة مالية تصل الى 24 مليون درهم، مشروعا واعدا لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية بجهة العيون الساقية الحمراء .

ويهدف هذا المشروع المهيكل، الذي سيمكن من إحداث قاعدة للصناعة الجلدية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، إلى خلق فرص العمل، و تثمين مادة الجلد التي تتعرض حاليا للضياع والاهمال، والتخطيط لتأسيس وتمويل مقاولات صغرى ومتوسطة بهذه الجهة، تعمل في مجال تصنيع وتسويق المنتوجات الجلدية، وجلب الاستثمار في مجال الصناعات الجلدية المختلفة .

وابرز المنسق الإقليمي لوكالة الجنوب بالسمارة السيد محمد ابريه، ان مشروع المدبغة بالسمارة، والذي يندرج ضمن مشاريع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالإقليم ، سيشكل قيمة مضافة سيكون لها أثر كبير على التنمية الاقتصادية الاجتماعية، وذلك من خلال خلق الثروة، وفرص العمل، بفضل تثمين مادة الجلد والحفاظ عليها من الضياع والإهمال، مشيرا الى مجموعة من المؤشرات والعوامل المساعدة، التي تمتاز بها الجهات الجنوبية والتي ستساهم في نجاح هذا المشروع.

واضاف السيد ابريه في حديث لوكالة المغرب العربي للانباء ان المعطيات التي تم تجميعها من خلال مجموعة من الدراسات التي تم اجراؤها لهذا الغرض تفيد أن 20 في المائة فقط من كمية الجلود بالجهات الثلاث،هي التي يتم استغلالها بمدينة مراكش، فيما تبقى حوالي 80 في المائة غير خاضعة للاستغلال، وتشكل بذلك مصدرا للنفايات المضرة للبيئة، وخسارة للموارد، وضياعا لفرص قد تمكن من المساهمة في حل المشاكل الإجتماعية والإقتصادية.

واوضح أن هذا المشروع، الذي سيتم انجازه بدعم من وكالة الجنوب ووزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ومجلس الجهة والمجلس الإقليمي للسمارة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعدد من الشركاء، تطلب إجراء مجموعة من الدراسات، والقيام بزيارات متعددة لمدينة مراكش من اجل الاطلاع والاستفادة من خبرة أرباب المدابغ العصرية منها والتقليدية، والوقوف بعين المكان على المراحل التي مرت منها هذه الصناعة، وكذا الوضعية الراهنة للمدابغ بمدينة مراكش، وتأثيرها السوسيو-اقتصادي على التنمية بهذه الجهة .

وذكر السيد ابريه ان تنفيذ هذا المشروع، سيفتح أفاق مقاولات صغرى ومتوسطة في مجال تصنيع وتسويق المنتوجات الجلدية قصد الرفع من الطلب، وتحسين ظروف التسويق، وفتح المجال لفرص التشغيل الذاتي، بالإضافة الى توفير التكوين لفائدة الشباب على مستوي الإقليم والجهة بصفة عامة قصد الحصول على شهادة الكفاءة التقنية في مادة الدباغة وصناعة الجلود، وكذلك تنظيم دورات تكوينية بالمدابغ ووحدات إنتاج الجلود المتواجدة بالمملكة.

وسجل ان اللقاءات المتتالية التي عقدتها اللجنة المكلفة بتتبع هذا المشروع مكنت من تحديد مجموعة التدبير والإجراءات الواجب اتخاذها ، تشمل بالاساس توفير الماء كمادة ضرورية لا غنى عنها لإنجاز مشروع المدبغة ، وضمان استمراريته ، لكونه يدخل في كل العمليات الأساسية لمعالجة الجلود وبكميات وافرة، واختيار الموقع الجغرافي خارج المدار الحضري وغير بعيد عن شبكات التزود بالماء والكهرباء، وبالقرب من الطريق، وفي موقع يسهل التخلص من المياه العادمة والنفايات الصلبة ، وبناء نظام معالجة المياه العادمة والنفايات الصلبة باستعمال الترسيب مع احترام معايير السلامة البيئية.

كما تهم هذه التدابير حسب السيد ابريه الاخذ بعين الاعتبار احترام نظام الإنتاج بالمدابغ العصرية ومراعاة الأماكن المخصصة للآلات والتجهيزات، وحركة العمال ووسائل النقل، وكذلك الظروف المناخية، وشروط السلامة ، والعمل على بناء قبو لاستقبال المادة الأولية وتصنيفها وتخزينها (الجلود) في مكان تحتفظ فيه بطراوتها، بالإضافة الى إبرام اتفاقيات مع وحدات التكوين في الدباغة والصناعات الجلدية، من أجل تكوين أكبر عدد من الشباب بالإقليم، والتنسيق مع المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية وقطاع الصناعة التقليدية لبرمجة شعب متخصصة في دباغة الجلد والصناعات الجلدية في السنوات المقبلة بمؤسسات هذه الجهة، وتأسيس تعاونية لهذه المدبغة المستقبلية، تكون تحت إشراف لجنة المواكبة والتتبع لمدة ثلاث سنوات.

وذكر السيد ابريه بأن برنامج الاقتصاد الاجتماعي باقليم السمارة عرف انجاز مجموعة من المشاريع خلال الفترة الممتدة مابين 2010 و2015 مكنت من احداث 292 وحدة بغلاف مالي يصل الى 40 مليونا و 549 الفا و 181 درهما ، استفاد منها حوالي 1338 مستفيدا باقليم السمارة.

وتتوزع هذه المشاريع على 11 وحدة في اطار برنامج مبادرة انعاش التشغيل والتنمية بغلاف مالي يناهز مليونين و 602 الف و188 درهم لفائدة 147 مستفيدا، و 277 وحدة في اطار برنامج التهيئة الحضرية باعتماد مالي يصل الى 36 مليون و423 الف و 126 درهم لفائدة 1060 مستفيدا ، بالاضافة الى 4 وحدات في اطار برنامج تنمية الابل بكلفة مالية تقدر ب مليون و523 الف و 866 درهم لفائدة 131 مستفيدا.
23/01/2018