أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 30/04/2019

الصحراء المغربية: فرنسا تؤكد أن مخطط الحكم الذاتي يعد “أساسا جديا وذا مصداقية”للمفاوضات

أكدت فرنسا، يوم الثلاثاء 30 أبريل أمام مجلس الأمن الدولي أن مخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب يعد “أساسا جديا وذا مصداقية” للمفاوضات الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي نهائي لقضية الصحراء.

وقالت نائبة الممثل الدائم لفرنسا لدى الأمم المتحدة، آن غويغين، عقب اعتماد مجلس الأمن للقرار 2468، الذي مدد بموجبه مهمة بعثة المينورسو لمدة ستة أشهر “من المهم للوفود الأربعة (المغرب والجزائر وموريتانيا والبوليساريو) أن تواصل محادثاتها بروح بناءة وفي إطار من التوافق بهدف التوصل إلى حل سياسي واقعي وعملي وعادل ودائم ومقبول من الأطراف، وفقا لقرارات مجلس الأمن”.

واعتبرت الدبلوماسية الفرنسية أن اجتماعي المائدة المستديرة اللذين انعقدا في جنيف مكنا المغرب والجزائر وموريتانيا و+البوليساريو+ من “الاتفاق على المسؤولية الخاصة للمنطقة وعلى الحاجة إلى تعزيز الثقة”، مؤكدة أنه “من الضروري الآن البناء على هذه المكتسبات، وأود التأكيد مجددا على أن فرنسا تعتبر مخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب 2007 أساسا جديا وذا مصداقية للمحادثات”.

كما ذكرت بدعم فرنسا الكامل لعمل بعثة المينورسو وللممثل الخاص، مبرزة أن “المشاورات الأخيرة مع الممثل الخاص كولن ستيوارت في 10 أبريل مكنت من الوقوف على الدور الحيوي الذي تلعبه مهمة حفظ السلام هاته، في ضمان احترام وقف إطلاق النار وبالتالي المساهمة في الاستقرار الإقليمي”.

وأكدت غويغين في هذا الصدد ، أن “عودة الوضع الى طبيعته في الكركرات والذي أشار إليه الأمين العام في تقريره الأخير ، هي دليل على ذلك، وستظل موضع اهتمام يقظ” مشيدة “بالعمل الرائع الذي قامت به فرق المينورسو ، والتي تساهم بحضورها على ضمان التهدئة ، وتقليص خطر التصعيد والوقاية بفعالية من التوترات ميدانيا وبالتالي تهيئة الشروط الضرورية لمواصلة الحوار بين المغرب والجزائر وموريتانيا و+البوليساريو+ “.

وقالت الدبلوماسية الفرنسية “في ضوء هذا الدور الأساسي لبعثة المينورسو أود أن أذكر بتشبث فرنسا بالعودة إلى ولاية مدتها اثني عشر شهرا ، والتي يجب أن تبقى هي القاعدة فيما تظل مدة الستة أشهر استثناء “.

وأوضحت أن التمديد لسنة يسمح “بضمان الاستمرارية ، وكذا قدرة أكبر على الاستشراف في إدارة هذه البعثة، مع تقليص الشكوك حول مستقبلها” ، مضيفة أن وجود وولاية مهمة حفظ السلام هاته “يجب ألا يكون مشروطا بالتقدم المحرز في المحادثات السياسية الجارية والتي تساهم بعثة المينورسو في حسن سيرها عبر تهيئة الظروف المواتية ميدانيا”.
30/04/2019