أخبار


تاريخ النشر : 04/12/2016

العيون : اختتام البرنامج التدريبي حول “الأمن وحقوق الإنسان” لفائدة موظفي الأمن الوطني بالأقاليم الجنوبية

نظمت المديرية العامة للأمن الوطني يوم السبت بالعيون حفل اختتام فعاليات البرنامج التدريبي الرائد الذي امتد لسنتين حول “الأمن وحقوق الإنسان” والذي هم تكوين أكثر من 500 من موظفي الأمن الوطني في الأقاليم الجنوبية .

ويقوم هذا البرنامج الذي أنجز بشراكة بين وزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن الوطني والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان، ومركز النخيل للدراسات والتدريب والوساطة على المعايير المعترف بها على الصعيد الدولي في مجال التدريب حول قضايا حقوق الإنسان لفائدة الموظفين المكلفين بإنقاذ القوانين.

وهم البرنامج تكوين موظفين من مختلف المستويات من أسلاك الأمن الوطني (نائب والي الامن، ورؤساء المناطق الأمنية، والعمداء المركزيين، ورؤساء المصالح والضباط والمفتشين والمقدمين وحراس الأمن).

وفي كلمة خلال حفل الاختتام أبرز مدير الشرطة القضائية السيد محمد الدخيسي جهود المديرية العامة للأمن الوطني من أجل بناء شرطة عصرية ذات كفاءة عالية مجهزة بوسائل ومناهج علمية وحديثة ، معبأة على الدوام لخدمة المواطن ،منفتحة على محيطها ، ومفعمة بقيم ومبادئ حقوق الإنسان.

وأضاف السيد الدخيسي ان المديرية العامة للأمن الوطني ، باشرت في اطار هذه الاستراتيجية، خطة عمل همت على الخصوص تأهيل الرأسمال البشري ودعمه بالوسائل اللوجيستية والتكنولوجية وتقوية الثقافة القانونية لرجال ونساء الامن الوطني.

ومن جهته أشاد الامين العام للمجلس الوطني لحقوق الانسان السيد محمد الصبار بالنجاح الباهر الذي حققه هذا البرنامج مسجلا أنه يدعم التراكم الهام الذي حققته البلاد في شتى مجالات حقوق الإنسان والنهوض بها وترشيد الحكامة وتعميم ثقافة حقوق الإنسان وإشاعتها.

وذكر أن من أسباب نجاح هذا البرنامج الإرادة الكبيرة والصادقة المتوفرة لدى الإدارة العامة للأمن الوطني من اجل تدبير رشيد للقضايا الأمنية ، والاهتمام الخاص الذي يوليه المجلس الوطني لحقوق الانسان للتكوين في مجال حقوق الإنسان مبرزا تضافر جهود عدة قطاعات ومرافق عمومية ومصالح ومؤسسات لتنفيذ هذا البرنامج .

ومن جانبه وفي كلمة باسم وزير العدل والحريات، ابرز الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالعيون السيد عبد الكريم الشافعي أن البرنامج التكويني سيساهم بدون شك في الرفع من قدرات كل الفاعلين في مختلف أسلاك الشرطة في إطار احترام القانون مشيرا إلى أن مثل هذه الدورات التكوينية المتخصصة تزود عناصر الامن بأدوات عمل جديدة تتماشى مع التطور الذي يعرفه المغرب على مستوى حقوق الإنسان .

وتوقف السيد الشافعي عند التراكمات التي حققتها المملكة، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في مجال حقوق الانسان.

اما الكاتب العام للمندوبية الوزارية لحقوق الإنسان السيد عبد الرزاق روان ، فاعتبر ان هذا البرنامج يشكل تجربة أصيلة لأنها امتداد للمجهودات التي تقوم بها المملكة منذ عقود في مجال حقوق الانسان ، مشيرا الى ان هذه المبادرة تعكس خيارا وطنيا استراتيجيا تكرس مع مقتضيات دستور 2011 .

وقد تم في هذا الحفل تقديم عروض حول الخطوط العريضة لبرنامج التكوين الذي اشرف عليه الخبير في مجال حقوق الانسان الاستاذ شوقي بنيوب والمكلف بالتنسيق والتواصل مع برنامج الامن وحقوق الانسان العميد الاقليمي احمد بن دحمان.

حضر حفل اختتام البرنامج والي جهة العيون الساقية الحمراء عامل إقليم العيون السيد يحظيه بوشعاب وعدد من المنتخبين وممثلون عن المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية ، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي وفاعلون في المجتمع المدني.
03/12/2016