أخبار


تاريخ النشر : 22/05/2016

العيون: توقيع اتفاقية شراكة لانطلاق برنامج التكوين الصحفي والتأهيل الإعلامي بجهة العيون الساقية الحمراء للفترة 2017/ 2020

تم يوم السبت بقصر المؤتمرات بالعيون توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة الاتصال ونادي الصحراء للإعلام والاتصال، لانطلاق برنامج التكوين الصحفي والتأهيل الإعلامي بجهة العيون الساقية الحمراء للفترة 2017/ 2020 .

وتهدف هذه الاتفاقية، التي وقعها وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد مصطفى الخلفي، ورئيس نادي الصحراء للإعلام والاتصال السيد ابا حازم تقي الله، في إطار الملتقى الوطني للصحافة والإعلام بالصحراء في دورته الثانية، إلى “توطيد التنسيق والتعاون بين الأطراف للارتقاء بمهن الإعلام مع التوظيف المشترك لإمكانياتهم البشرية والمادية والتنظيمية المتوفرة لديهم لتوسيع قاعدة المستفيدين من البرامج التقنية “.

وتشمل مجالات التعاون بين الوزارة والنادي، تكوين الصحافيين والتقنيين، وتنمية وتطوير الممارسة الإعلامية، وتشجيع الكفاءات الإعلامية، إلى جانب وضع برامج تحسيسية وتبادل الخبرات والتجارب، وتطوير البحث العلمي في المجال الإعلامي .

وبموجب هذه الاتفاقية، ستعمل وزارة الاتصال، عبر المديرية الجهوية للاتصال بالعيون، على تحديد حاجيات التكوين والتكوين المستمر في مهن الإعلام والاتصال بإنجاز دراسات ميدانية حول حاجيات المهنيين ومسؤولي المؤسسات الإعلامية من حيث التكوين والتكوين المستمر، والمشاركة في تقييم البرامج التكوينية وإعداد لوائح المستفيدين من التكوين، وإعداد برنامج جهوي في بداية كل سنة قصد تنسيق الأعمال وتوحيد الجهود الممكن القيام بها في إطار هذه الاتفاقية والتنسيق مع الأساتذة المكونين .

ومن جانبه، سيعمل نادي الصحراء للإعلام والاتصال على مواكبة التكوين المستمر بالجهة في الجانب اللوجيستيكي، وتوفير المعدات اللازمة للتكوين، في حين سيعمل مكتب التكوين المهني على توفير الفضاء وقاعات متعددة الوسائط بمعهد التسيير والإعلاميات التابع لمكتب التكوين المهني واستغلالها كفضاء لتفعيل البرامج في الوقت الذي يحدده المعهد.

أما مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، والقرض العقاري والسياحي، فسيلتزمان بتوفير دعم مالي سنوي لتنفيذ البرنامج السنوي التكويني.

وكانت فعاليات الدورة الثانية للملتقى الوطني للصحافة والإعلام بالصحراء، التي ينظمها نادي الصحراء للإعلام والاتصال بشراكة مع وزارة الاتصال، قد انطلقت يوم السبت تحت شعار “دور الإعلام في تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان “.

وأبرز السيد الخلفي أن هذا اللقاء يعد محطة للتكوين في مجال الصحافة والإعلام وتعزيز قدرات الشباب بالأقاليم الجنوبية، خصوصا الذي ينشط في المجال الإعلامي، كجزء من دينامية النهوض بالحريات الإعلامية بالمغرب .

وأضاف السيد الخلفي، في تصريح للصحافة، أن هذا اللقاء يندرج في إطار سلسلة المحطات التي تهدف إلى ” تمكين شباب الأقاليم الجنوبية من الاشتغال على الواقع الصحراوي، وتقديمه وإبرازه ومناهضة عملية التحريف والتزييف والتشويه والتضليل التي تطال واقع الصحراء “.

ومن جهته ، اعتبر رئيس نادي الصحراء للإعلام والاتصال بالعيون، في تصريح مماثل، إن هذا الملتقى يهدف بالأساس إلى “فتح نقاش موسع حول دور الإعلام في ترسيخ ثقافة حقوقية وسياسية متوازنة وسليمة في منظومة تتبنى مبدأ الديمقراطية كخيار أمثل في التسيير”، مشيرا إلى انه يروم أيضا خلق فضاء لتبادل الخبرات والتجارب بين الصحافيين والإعلاميين والارتقاء بمستوى الطاقات الإعلامية المحلية .

ويشكل هذا الملتقى، الذي يؤطره ثلة من الخبراء والمختصين في مجال الإعلام والسياسية وحقوق الإنسان، فرصة للمشاركين من اجل التفكير وتبادل الخبرات حول مختلف القضايا المتعلقة بالديمقراطية وحقوق الإنسان، من خلال استعراض القوانين الوطنية والدولية المتعلقة بهذا المجال ، وكذا مناقشة واقع تحديات الإعلام الجهوي في أفق بلورة رؤية مشتركة لتعزيز دور الإعلام على المستوى الجهوي والوطني .

وستشهد فعاليات هذا الملتقى تنظيم ورشات تدريبية تتمحور حول ” الأجناس الصحفية “، و ” الصحافة الاستقصائية وحقوق الإنسان”، و” تقنيات انجاز الروبورتاج التلفزي”،
و” الإعلام والمجتمع المدني: تقنيات التواصل مع وسائل الإعلام – التصريح النموذجي”،
و” تقنيات المونتاج”. كما سيتم تكريم شخصيات فكرية وسياسية وإعلامية وحقوقية وطنية وجهوية.
22/05/2016