أخبار

اقتصاد


تاريخ النشر : 30/05/2017

الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب تفتح فرعا لها بالعيون

تواكب مشروع الجهوية المتقدمة بالصحراء وتتوجه للمستثمرين بالمغرب وبافريقيا، خاصة دول جنوب الصحراء

أحدثت الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة فرعا لها بجهة العيون الساقية الحمراء بهدف تمتين العلاقات مع الفاعلين الاقتصاديين بالأقاليم الجنوبية وترسيخ حضور هذه المؤسسة بالمنطقة.

وأبرز رئيس الغرفة الفرنسية فيليب إدرين كلين في لقاء تواصلي يوم الثلاثاء الماضي حضره أيضا مسؤولون محليون وممثلو الهيئات المنتخبة بالجهة بأن “إحداث هذه المندوبية بالعيون بعد شهر ونصف فقط من أول زيارة قامت بها الغرفة الفرنسية للأقاليم الجنوبية تعكس العناية والاهتمام اللذين توليهما الغرفة لهذه الجهة”.

وأضاف أن فتح هذا الفرع سيمكن من” الترويج للمؤهلات التي تزخر بها الجهة لدى المستثمرين، خاصة الفرنسيين والمغاربة ومواكبة الفاعلين الاقتصاديين بالجهة”.

من جانبه، قال المدير العام للغرفة الفرنسية فيليب كونفي إنه” بفتح هذا الفرع خطت الغرفة خطوة مهمة”، مشيرا إلى اعتزام الغرفة مواكبة رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتعلقة بالجهوية من خلال إحداث فروع لها في جميع الجهات.

وتعتبر الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب التي استقرت بالمغرب منذ أكثر من قرن (104 سنوات) أول غرفة فرنسية للتجارة والصناعة أحدثت بالخارج. وتعد كذلك الأولى من حيث عدد الشركات المنخرطة والمتعاونة، ومن حيث مجموع الخدمات التي تقدمها.

وتخضع هذه الغرفة ذات الأهداف غير النفعية والتمويل الذاتي الكامل (100%) للقانون المغربي، وتتوجه بخدماتها إلى المستثمرين بالمغرب وبافريقيا، خاصة دول جنوب الصحراء، من خلال منحهم كافة المعلومات الاقتصادية والقانونية والجمركية والضريبية. وتعمل بشكل وثيق مع المركز الجهوي للاستثمار وغرف التجارة والخدمات والإدارة لمواكبة المقاولات على مختلف الأصعدة.

وتم خلال هذا اللقاء توقيع اتفاقية شراكة بين الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب ومجلس جهة العيون الساقية الحمراء.
26-05-2017