أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 21/12/2020

الفضاء المغربي-الإيطالي للتضامن يدعم قرارات المملكة بشأن التدخل في منطقة الكركرات ويثمن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء

أكد الفضاء المغربي-الإيطالي للتضامن دعمه اللامشروط للقرارات التي اتخذها المغرب بخصوص التطورات الأخيرة التي شهدتها منطقة “الكركرات”، كما ثمن قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بسيادة المملكة الكاملة والتامة على صحرائها.

وجددت هذه الجمعية، خلال لقاء نظمته أمس الأحد ببلدية ميلينيانو التابعة لمدينة ميلانو الإيطالية، اعتزازها بالتدخل الذي قامت به القوات المسلحة الملكية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، معتبرة أن” الاستفزازات التي قامت بها ميلشيات +البوليساريو+ بدعم من الجارة الجزائر”، جاءت بعدما ضاق بهما الأمر في ظل التقدم الدبلوماسي الكبير الذي حققه المغرب، والإشادة التي حظي بها من قبل المجتمع الدولي خلال السنوات الأخيرة.

وأوضحت أن الانتصارات التي حققتها المملكة تجسدت، على الخصوص، في سحب العديد من الدول اعترافها بالكيان الوهمي وفي المبادرات الفعلية للعديد من الدول الكبرى بفتح قنصليات لها بالأقاليم الجنوبية للمغرب وعزم دول أخرى القيام بمبادرات مماثلة.

وجدد الفضاء المغربي-الإيطالي للتضامن دعوته لكافة هيئات المجتمع المدني المغربي بالديار الإيطالية إلى الاصطفاف وتشكيل جبهة موحدة للدفاع عن القضية الوطنية بإيطاليا، ومن أجل رص الصفوف لتحصين وحدة المغرب الترابية و”مواجهة موجة الادعاءات التي تشنها عصابة +البوليساريو+ وأعوان مخابرات الجزائر في أوروبا”.

وأكد أعضاء هذه الجمعية انخراطهم من داخل الديار الإيطالية في كل المبادرات التي سيتخدها المغرب من أجل التصدي لجميع محاولات المس بسلامة واستقرار الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وجاء تنظيم هذا اللقاء انطلاقا من قناعة الفضاء المغربي-الإيطالي للتضامن الراسخة بمغربية الصحراء، والتزاما بمبادئه في ما يخص القضايا الوطنية.