أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 28/04/2018

الكوت ديفوار تشيد أمام مجلس الأمن “بالجهود الجدية وذات المصداقية” التي يبذلها المغرب من أجل تسوية نهائية لقضية الصحراء

أشادت الكوت ديفوار، الجمعة، أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة “بالجهود الجدية وذات المصداقية” التي يبذلها المغرب من أجل تسوية نهائية لقضية الصحراء في إطار مقترح الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية.

وصرح ممثل الكوت ديفوار بمجلس الأمن، عقب اعتماد المجلس للقرار 2414 الذي مدد مهمة بعثة المينورسو إلى غاية 31 أكتوبر 2018، “نشيد بالجهود الجدية وذات المصداقية التي تبذلها المملكة المغربية من أجل التوصل إلى تسوية نهائية للنزاع (حول الصحراء) من خلال مبادرتها للحكم الذاتي”.

وقال الدبلوماسي الإيفواري إن الكوت ديفوار، العضو غير الدائم بمجلس الأمن للفترة 2018-2019، “صوتت لصالح هذا القرار، الذي يحدد بوضوح إطار وأهداف المهمة التي حددها مجلس الأمن للأمين العام من أجل تمكينه من المضي قدما وبشكل ملموس في مسار المفاوضات نحو إيجاد مخرج للمأزق السياسي للنزاع حول الصحراء (…) الذي طال أمده”.

وأضاف أن ذلك “يمر بالضرورة عبر التزام متجدد وثابت من قبل الأطراف المعنية بالعملية السياسية من في افق إطلاق جولة خامسة من المفاوضات تحت رعاية الامين العام”.

كما رحب ممثل كوت ديفوار “بالدعوة التي وجهها مجلس الأمن إلى البلدان المجاورة لكي تنخرط بشكل فعلي من خلال مساهمة جوهرية في العملية السياسية بغية التوصل إلى تسوية دائمة ومفيدة لكافة بلدان المنطقة”، في إشارة إلى دور الجزائر في هذا النزاع الإقليمي.
28/04/2018