أخبار


تاريخ النشر : 18/06/2016

المجلس الإقليمي لأسا الزاك يصادق على اتفاقيات شراكة لإنجاز مشاريع تنموية بالإقليم

صادق أعضاء المجلس الإقليمي لأسا الزاك، خلال دورة عادية، انعقدت يوم الاثنين، على ثمان اتفاقيات شراكة تروم إنجاز مشاريع تنموية بالإقليم.

وهكذا، صادق المجلس خلال هذه الدورة، التي ترأسها رئيس المجلس الإقليمي رشيد التامك، بحضور عامل إقليم أسا الزاك حسن صدقي ورؤساء مصالح خارجية، على مشروع اتفاقية شراكة مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني وجمعية بسمة للهشاشة والتنمية الاجتماعية والتي تروم التكفل عن بعد بالفئات في وضعية صعبة.

وسيساهم المجلس، بموجب هذه الاتفاقية، بمبلغ 200 ألف درهم، فيما تلتزم المندوبية بالخصوص، بتتبع ومراقبة سير المشروع ومواكبة الجمعية في تنفيذ برامجها لفائدة الفئات في وضعية هشة، والمساهمة في تكوين وإعادة تكوين الأطر العاملة بالجمعية، بينما تلتزم الجمعية من جهتها بالتكفل بالأشخاص المسنين والنساء والفئات في وضعية هشة.

كما صادق أعضاء المجلس الإقليمي على اتفاقية شراكة سيبرمها مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني سيساهم المجلس بموجبها بمبلغ 500 ألف درهم لبناء مستودع بمقر المندوبية يتوفر على الشروط الصحية لتخزين المواد الغذائية ومحجوزات جمركية.

ووافق المجلس على مشروع اتفاقية شراكة مع اتحاد الجمعيات والمنظمات التربوية بإقليم أسا الزاك يلتزم من خلالها المجلس بتخصيص 250 ألف درهم لتوفير حافلات لنقل أطفال المخيمات الصيفية إلى مراكز التخييم.

ومن بين الاتفاقيات التي تمت المصادقة عليها خلال هذه الدورة، تلك المتعلقة بمشروع اتفاقية شراكة مع جمعية دعم تمدرس التلميذ (جمعية قطاعية تابعة للمديرية الإقليمية للتعليم) سيساهم بموجبها المجلس بمبلغ 100 ألف درهم والتي تروم تنمية الحياة التربوية بالمؤسسات التعليمية وتطوير القدرات اللغوية لدى التلاميذ من خلال الأنشطة التفاعلية والتظاهرات الثقافية والفنية والرياضية.

وصادق أعضاء المجلس أيضا على اتفاقية شراكة مع مركز الصحراء للدراسات والأبحاث الميدانية بأسا تروم إنجاز مسح ميداني للتراث الصخري بالإقليم حيث سيساهم المجلس بموجب الاتفاقية ب100 ألف درهم، فضلا عن مصادقة أعضاء المجلس على اتفاقية شراكة مع جمعية الخنكة لحماية وتثمين الموروث الثقافي والديني ، حيث سيساهم المجلس بمبلغ 80 ألف درهم من أجل تنظيم الموسم السنوي لزاوية أولاد ادغمني بجماعة عيونة الهنا.

كما تمت المصادقة على اتفاقية شراكة مع شبكة جمعيات وتعاونية عوينة عيتوسى حيث سيساهم المجلس بمبلغ 80 ألف درهم لتنظيم المهرجان الجهوي لعسل الدغموس بعوينة يغمان.

وفي المجال الرياضي، وافق المجلس على اتفاقية شركة مع جمعية اتحاد فرق الأحياء للألعاب الجماعية سيخصص بموجبها المجلس مبلغ 90 ألف درهم لتنظيم دوريات الأحياء لكرة القدم لجميع الفئات.

وصادق المجلس الإقليمي، من جهة أخرى، على دفتر التحملات المتعلق بتسيير المقصف المتواجد بمقر المجلس، فضلا عن مصادقته على رفع ملتمسين، الأول لوزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة قصد التعجيل بإنجاز الدراسات المتعلقة ببناء سد لولجير وتأهيل سد تويزكي بتراب جماعة تويزكة.

أما الملتمس الثاني فسيرفع إلى وزير التجهيز والنقل قصد بناء الطريق الرابطة بين البيرات والمسيد بإقليم طانطان، وبناء الطريق الرابطة بين المحبس ومدينة السمارة.

وتم، بالمناسبة، تقديم عرض للمندوب الإقليمي للتعاون الوطني السيد محمد معلوم تطرق فيه إلى وضعية القطاع بالإقليم، مشيرا في هذا الإطار إلى أن عدد المراكز والمؤسسات الاجتماعية التابعة للمندوبية على مستوى الاقليم يبلغ 20 مركزا، موزعة على 11 بآسا، وستة بالزاك، ومركز واحد بكل من جماعات عوينة يغمان وعوينة لهنا ولبيرات.

وأبرز السيد معلوم عدد المستفيدين من خدمات هذه المرافق الاجتماعية، التي تسير ثمانية منها بشراكة مع جمعيات تنموية بالإقليم، يبلغ حوالي 1790 شخصا من المسنين والنساء والأطفال في وضعية صعبة والأشخاص في وضعية إعاقة.

واستعرض المسؤول ذاته، خطة عمل لبرنامج التشخيص الترابي الرامي إلى تحديد البرامج والخدمات الاجتماعية ذات الأولوية للفئات في وضعية صعبة بالإقليم.

وكان رئيس المجلس الإقليمي قد أكد، في كلمة افتتاحية للدورة، أن المجلس يحرص على نهج سياسة تنموية تقوم على الانفتاح على مختلف الشركاء المحليين مما ساهم في إنجاز عدة اتفاقيات شراكة همت إنجاز مشاريع تنموية متنوعة، مشيرا إلى أن المقاربة التشاركية شكلت رافعة أساسية لتفعيل الآليات التي تروم تطوير سبل وظروف عيش الساكنة.
17/06/2016