أخبار

اقتصاد

مجتمع


تاريخ النشر : 09/03/2018

المجلس الإقليمي لأسا الزاك يطلق مشروع “رحلة الطبيعة والبادية” للترويج للمؤهلات السياحية والإيكولويجية للإقليم

يطلق المجلس الإقليمي لأسا الزاك ما بين 16 و 19 مارس الجاري مشروعا مندمجا تحت اسم “رحلة الطبيعة والبادية” وذلك بهدف الترويج للمؤهلات السياحية والإيكولويجية في الإقليم والتعريف بمساراتها.

وأبرز بلاغ توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء أن المجلس ينظم، بالتنسيق مع السلطة المحلية وبالتعاون مع جامعة ابن زهر بأكادير ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية للأقاليم الجنوبية “رحلة الطبيعة والبادية” عبر مسارات محددة بجماعات آسا وتويزكي واعوينة لهنا والبيرات، لتمكين عدد من الفاعلين في المجال السياحي من جزر الكناري الاسبانية من التعرف على هذه المسارات، التي يمكن أن تجذب عددا من السياح والمهتمين والشغوفين بالجمال الأخاذ والفطري للبادية.

وأوضح المصدر أن هذا المشروع المندمج يندرج في إطار البرنامج الإقليمي للتنمية لإقليم آسا الزاك 2018-2022، ومبادرة “آسا مدينة مستدامة في أفق 2030”.

وأشار المجلس الى أن مبادرة “رحلة الطبيعة والبادية” تروم جعل قطاع السياحة رافعة للتنمية في الإقليم، ولاسيما سياحة المؤتمرات العلمية، وسياحة الطبيعة والبادية، والسياحة الدينية، وسياحة الآثار، وذلك قصد تثمين مؤهلات المنطقة و تحسين جاذبيتها وتعزيز إمكانيات الاستثمار فيها وتطوير البنية التحتية وتوسيع العرض السياحي ومضاعفة الطاقة الإيوائية.

وأضاف أن هذا المشروع يواكب استثمار المجلس الإقليمي في دعم القدرات وتحسين كفاءات العاملين في القطاع من خلال مسالك البحث والتكوين التي سيفتحها (مركز آسا الزاك للأبحاث والتكوين في مهن الطبيعة والتنمية المستدامة) التابع لجامعة ابن زهر بأكادير، وكذا مشروع معهد التكوين والتأهيل المهني الذي سيوفر مسالك التكوين المتخصصة في المجالات ذات الصلة بالسياحة المستدامة.

وفي ذات الإطار ، يبرز ذات المصدر، سيينظم (مركز آسا الزاك للأبحاث والتكوين في مهن الطبيعة والتنمية المستدامة) ورشة علمية بمشاركة خبراء وأساتذة باحثين من إسبانيا والمغرب تحت عنوان ” السياحة الإيكولوجية رافعة للتنمية في إقليم آسا الزاك” وذلك في إطار التحضير للمنتدى الإفريقي حول السياحة الإيكولوجية الذي يحتضنه المركز العام الجاري.

يذكر أن المجلس الإقليمي لأسا الزاك أطلق في نونبر من السنة الماضية “مبادرة أسا مدينة مستدامة في أفق 2030” لرفع تحديات التنمية المستدامة وجعل حاضرة أسا مصدرا من مصادر الثروة ومجالا للاستثمار.

وترتكز “مبادرة أسا مدينة مستدامة في أفق 2030″، بالخصوص، على عدد من المؤهلات التي ستستثمر لبناء اقتصاد متميز، من خلال الاعتماد على المجال، والمقومات التاريخية والحضارية للإقليم ضمن النسيج الوطني للمغرب.
09/03/2018