أخبار


تاريخ النشر : 18/06/2016

المجلس الإقليمي لوادي الذهب يتدارس وضعية القطاع الفلاحي بالإقليم

عقد المجلس الإقليمي لوادي الذهب، يوم الاثنين بمقر الولاية، دورته العادية لشهر يونيو 2016 تدارس خلالها وضعية القطاع الفلاحي بالإقليم، والمتمثلة في البرنامج الاستعجالي للتخفيف من آثار قلة التساقطات المطرية، والتأطير الصحي للقطيع وتقييم عملية ترقيم القطيع.

وعرفت هذه الدورة العادية للمجلس، التي ترأسها سيدي أحمد بكار، بحضور، على الخصوص، الكاتب العام للولاية محمد سكوكي، والمدير الجهوي للفلاحة حسن اكديم، ورئيس المصلحة البيطرية للمكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية بالداخلة أوسرد محمد الفقير، ورؤساء المصالح الخارجية، دراسة النقاط المدرجة في جدول الأعمال، والمتمثلة في نقطتين هما وضعية القطاع الفلاحي بالإقليم وانتخاب أعضاء اللجان الدائمة للمجلس ورئيس ونائب لكل لجنة.

وبهذه المناسبة، قدم المدير الجهوي للفلاحة لجهة الداخلة وادي الذهب عرضا حول برنامج التخفيف من آثار قلة التساقطات المطرية بالإقليم برسم سنة 2016، والذي هو برنامج اعتيادي تقوم به المديرية كل سنة، مع الاشارة إلى أن هذه السنة كانت استثنائية من حيث كمية التساقطات المطرية وتوزيعها على المراعي بإقليم وادي الذهب، ما انعكس ايجابيا على حالة الغطاء النباتي لهذه المراعي ووفرة الوحدات العلفية الرعوية مع ما يترتب عنه من تحسن في الانتاجية من حيث إنتاج اللحوم والألبان.

وتطرق السيد اكديم إلى محاور البرنامج التي تتوزع على عدة نقط من بينها توفير الشعير المدعم، حيث أن حصة الجهة لسنة 2016 تصل إلى 21 ألف قنطار بثمن درهمين للكلغ وهو ثمن موحد على الصعيد الوطني مع اعتماد شباك مفتوح للتوزيع، مضيفا إلى أن هذه الإجراءات ستمكن من القطع من المضاربات التي قد تحدث، وذكر أن هذه السنة قد استنفذ منها حوالي 500 طن، وأن المعيار الأساسي للاستفادة من عملية توزيع الأعلاف هو أن يكون القطيع مرقما.

من جهته، أكد رئيس المصلحة البيطرية للمكتب الوطني للسلامة الصحية والغذائية بالداخلة أوسرد أن المصلحة البيطرية قامت بعقد شراكة مع مؤسسة فوسبوكراع لتوفير الأدوية للكسابة والجمعيات المهنية العاملة في القطاع، كما نظمت خرجات ميدانية بهدف التقرب إلى الكسابة، وهو إجراء عملي يهدف إلى الاستغلال الأمثل للإمكانيات المرصودة من الأدوية، وقد تم خلال هذه الخرجات تلقيح حوالي 35 ألف رأس من الأغنام والماعز ضد مرض الطاعون، وتلقيح الأبقار ضد الحمى القلاعية بمنطقة تاورطة في إطار حملات استباقية.

وبخصوص عملية ترقيم القطيع التي باشرها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أكد السيد الفقير أنه تم العمل بعقدة برنامج وتم تحديد 20 ألف رأس من الإبل في سنة 2015 (10 آلاف بإقليم أوسرد، و10 آلاف باقليم وادي الذهب).

وبعد مناقشة مستفيضة همت مختلف جوانب وضعية القطاع الفلاحي بالإقليم، دعا أعضاء المجلس، في توصيات صدرت عن هذه الجلسة، إلى تكثيف الجهود وخلق برامج تهم الانتقال من المخطط التمهيدي لتربية المواشي بالإقليم إلى نمط عصري يهدف إلى تحسين الإنتاج والرفع من مردوديته، والمطالبة بالرفع من مستوى تمثيلية المصلحة البيطرية للإقليم إلى مديرية جهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وخلق وحدة بيطرية متنقلة بإقليم وادي الذهب في إطار شراكة بين المجلس الإقليمي والمصلحة البيطرية للإقليم.

وبخصوص النقطة الثانية والأخيرة المدرجة في جدول أشغال هذه الجلسة والمتعلقة بانتخاب أعضاء اللجان الدائمة للمجلس ورئيس ونائب لكل لجنة، فقد تم تأجيلها إلى جلسة ثانية ستعقد زوال اليوم الثلاثاء، بسبب غياب عضوين من أعضاء المجلس.
16/06/2016