أخبار

مجتمع


تاريخ النشر : 12/09/2017

المجلس الاقليمي لوادي الذهب يصادق على جميع النقط المدرجة في أشغال دورته العادية لشهر شتنبر الجاري

صادق المجلس الإقليمي لوادي الذهب بالإجماع على جميع النقط المدرجة في أشغال دورته العادية لشهر شتنبر الجاري التي انعقدت يوم الاثنين بقاعة الاجتماعات بولاية الداخلة وادي الذهب.

وشهدت هذه الدورة العادية للمجلس، الذي ترأس أشغالها رئيس المجلس السيد سيدي أحمد بكار، بحضور الي الجهة عامل إقليم وادي الذهب السيد لامين بنعمر، الدراسة والمصادقة بالإجماع على أربع نقط مدرجة في جدول الأعمال والمتعلقة بوضعية قطاع الصيد البحري بالإقليم.

كما صادق أعضاء المجلس على مشروع ملحق الاتفاقية الاطار للتعاون بين مجلس إقليم وادي الذهب ومجلس عمالة وجدة أنكاد، وعلى مشروع ميزانية التسيير للسنة المالية 2018 وعلى مشروع برمجة الفائض التقديري لذات السنة.

وبخصوص النقطة المتعلقة بقطاع الصيد البحري، صادق المجلس على الدعوة بتسهيل عملية إدماج الشباب العاطل في قطاع الصيد البحري وبالمشاريع المحدثة وإخضاعهم لبرنامج التكوين والتأهيل في المجال.

كما صادق على إعطاء الاولوية لمشاريع تثمين منتوج الصيد البحري لضمان انعكاس ايجابي على التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتشغيل الشباب العاطل، وعلى ملاءمة البنيات التحتية بقرى الصيادين وبميناء الداخلة مع الحاجيات المعبر عنها من طرف المهنيين.

وبخصوص مشروع ملحق الاتفاقية الاطار للتعاون بين مجلس إقليم وادي الذهب ومجلس عمالة وجدة أنجاد، صادق المجلس على تعديل في هذه الاتفاقية، التي يلتزم بموجبها الطرفان العمل على تحقيق الانعاش الاقتصادي والاجتماعي بالمجلسين.

ويهدف ملحق هذه الاتفاقية إلى تشجيع متابعة الدراسة العليا بجامعة محمد الاول بوجدة والمدارس العليا التابعة لها وكذا كلية الطب والصيدلة لفائدة الطلبة المنحدرين من اقليم وادي الذهب، ويلتزم بموجبها مجلس عمالة وجدة أنكاد بتسجيل نحو 50 طالبا وطالبة بجامعة محمد الاول والمدارس العليا التابعة لها.

كما صادق المجلس على مشروع ميزانية التسيير برسم السنة المالية 2018، حيث تم وضع التقديرات الخاصة بمختلف فصول ميزانية التسيير بشكل يراعي الحاجيات الفعلية والضرورية لضمان السير العادي والسليم لمختلف مصالح المجلس وتلبية لحاجيات المعبر عنها ورصد الاعتمادات الخاصة بممارسة المجلس لاختصاصاته في المجالات المحددة وفق القانون التنظيمي المتعلق بالعمالات والأقاليم.

وفي هذا الإطار ذكر المجلس في تقرير له خاص بمشروع ميزانية التسيير للسنة المالية القادمة، أن مجموع مداخيله بلغ أزيد من 39 مليون درهم، ومصاريفه أزيد من 35 مليون درهم، والفائض التقديري يقدر بأزيد من 3 ملايين درهم.

وبخصوص برمجة هذا الفائض التقديري للسنة المالية 2018 ، تم اعتماد برمجة تعطي الاولوية لإيفاء بالتزامات المجلس تجاه اتفاقيات الشراكة المبرمة مع الخطوط الجوية الملكية لدعم الربط الجوي الداخلة الدارالبيضاء، والداخلة أكادير، وكذا مع المدرسة النموذجية للتعليم الاولي بمدينة الوحدة بالداخلة، وانجاز ثقب مائي بمنطقة “عظم الحجرة” بالنفوذ الترابي لجماعة امليلي.
12/09/2017