أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 07/03/2017

المغرب قادر على تقديم مساهمة هامة للتنمية الإقليمية بإفريقيا

أكد الوزير المنتدب في الخارجية بجمهورية بنما، لويس ميغيل هينكابيي، أن المملكة المغربية قادرة على تقديم مساهمة هامة للتنمية الإقليمية بالقارة الإفريقية.

وهنأ هينكابيي، خلال مباحثات مع سفيرة المملكة المغربية ببنما السيدة أمامة عواد، المغرب على “عودته مؤخرا إلى الاتحاد الإفريقي”، موضحا أن المملكة “مدعوة إلى تقديم مساهمة مهمة للتنمية الإقليمية”.

وجدد التأكيد على رغبة بلده في “تحقيق مزيد من التقارب مع المملكة المغربية بهدف تعزيز حضور بنما بالقارة الإفريقية”، مشيرا في هذا الصدد إلى افتتاح قنصلية للخدمات البحرية التجارية بمدينة طنجة، التي تعتبر قطبا صناعيا يتوفر على العديد من المناطق الحرة، وذلك بهدف تعزيز حضور بنما في المنطقة، ومن خلالها القارة الإفريقية، فضلا عن تعزيز التعاون في قطاع الخدمات البحرية.

من جانبها، أشارت السيدة أمامة عواد إلى الإرادة الأكيدة للمغرب لإقامة شراكة بناءة مع بنما على الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية، مبرزة في هذا الصدد الدينامية التي شهدتها المملكة المغربية تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ومناخ الأمن والتسامح السائد بالمملكة.

كما سلطت الدبلوماسية المغربية الضوء على “المؤهلات التي تجعل من المغرب شريكا اقتصاديا قويا”، من قبيل مناخ الاستقرار الذي تنعم به المملكة، ومؤهلاتها في قطاعات اللوجستيك والبنيات التحتية الصناعية، وقدرتها على ولوج الأسواق بفضل اتفاقات التبادل الحر المبرمة مع عدد من البلدان.

في هذا السياق، اعتبرت أن الامتداد الاستراتيجي متعدد الأبعاد للمغرب في إفريقيا والعالم العربي والفضاء الأورو متوسطي يشكل عاملا مهما لإقامة شراكة متقدمة بين المملكة المغربية وجمهورية بنما.

وأشارت إلى أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تعتبر تتويجا للمكانة المؤثرة للمملكة لدى البلدان الإفريقية بفضل العلاقات المتينة على الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية، مشيرة في هذا الإطار إلى عدد من المشاريع المهمة التي أشرف جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، على تدشينها خلال زياراته المتعددة إلى بلدان القارة.

كما تطرق الجانبان إلى ضرورة تعزيز التعاون الثقافي واستثمار التراث التاريخي والبشري للبلدين في إطار “تعاون فعال” لتعزيز التبادل بين الجامعات بالبلدين، وتنظيم تظاهرات ثقافية مشتركة.

بخصوص التعاون متعدد الأطراف، تطرق الجانبان إلى تقريب وجهات النظر وتنسيق المواقف بخصوص القضايا الإقليمية والدولية في المحافل الدولية.
06/03/2017