أخبار


تاريخ النشر : 24/12/2016

المغرب والاتحاد الأوروبي:السيد رضا الشامي يصف قرار محكمة العدل الأوروبية بالإيجابي

أكد السيد أحمد رضا الشامي سفير جلالة الملك لدى مجلس الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية يوم الخميس، أن المغرب يطمح للاستفادة من وضع ” الشريك ” لدى الاتحاد الأوروبي.

وأعرب في ندوة صحفية ببروكسل عن قناعته بأن ” مستقبل العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي غني ” وأن الشريكين ” أمامهما تحديات يجب رفعها “.

من جهة أخرى ، وصف السيد رضا الشامي قرار محكمة العدل الأوروبية، التي ألغت أمس الأربعاء قرار محكمة الاتحاد الأوروبي ليوم 10 دجنبر 2015 ورفض طعن البوليساريو لكونه غير مقبول، والذي أيد مجلس الاتحاد الأوروبي الذي كان قد طعن في القرار الابتدائي بطلب من مجموعة الدول الأعضاء، ب ” الإيجابي “.

وأكد السفير أن هذا القرار يمكن المغرب والاتحاد الأوروبي، الشريكان الاستراتيجيان، من الذهاب قدما ومواصلة علاقاتهما التجارية.

وذكر بأنه وبعد النطق بهذا القرار، أكد المغرب والاتحاد الأوروبي، في تصريح مشترك لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية والممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالسياسة الخارجية والأمن على حيوية الشراكة المتميزة التي تجمعهما وجددا إرادتهما العمل من أجل تطويرها في جميع المجالات بما يعود بالنفع على الجانبين.

واستعرض الدبلوماسي المغربي تطور العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي، ” شريكه الطبيعي “، مذكرا بمختلف الاتفاقيات التي تربط البلدين.

وسجل أن ” الشراكة الاستراتيجية ” التي نسجها المغرب مع الاتحاد الأوروبي تتوفر على ” رؤية حقيقية للمغرب بخصوص مستقبل البلاد وبناء مشروع مجتمعي، مغرب منفتح متسامح ومتطور “.

وفي هذا الصدد، أبرز السيد الشامي الدور الذي يضطلع به المغرب في إفريقيا بفضل السياسة الإفريقية التي وضعها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والزيارات المختلفة التي قام بها جلالته في عدد من بلدان القارة.

وأبرز السيد رضا الشامي أن المملكة تعد حاليا أول مستثمر في غرب إفريقيا والثاني في إفريقيا ويطمح إلى تطوير مع الاتحاد الأوروبي شراكة ثلاثية الأطراف تشمل المغرب والاتحاد الأوروبي وإفريقيا.

كما أكد أن المغرب شريك أساسي ايضا بالنسبة للاتحاد الأوروبي في المجال الأمني، مؤكدا على الجهود المبذولة من قبل المملكة في مجال محاربة الإرهاب والتطرف، وكذا في مجال تدبير تدفقات الهجرة.

وذكر في هذا الصدد بسياسة الهجرة للمملكة وعملية تسوية أوضاع المهاجرين، الأفارقة على الخصوص، والتي أطلق صاحب الجلالة الملك محمد السادس المرحلة الثانية منها.
23/12/2016