أخبار


تاريخ النشر : 08/05/2016

الملتقى الدولي الثاني للثقافة الحسانية بمدينة الداخلة

شهدت قاعة العروض بقصر المؤتمرات بالداخلة، مساء يوم الجمعة، انطلاق الدورة الثانية للملتقى الدولي للثقافة الحسانية “ملكى لفركان” تحت شعار “التسامح في الثقافة الحسانية: تربية، ارتقاء وتنمية”. وعرف حفل افتتاح هذا الملتقى الدولي ، الذي تنظمه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الداخلة وادي الذهب، حضور والي الجهة، السيد لامين بنعمر ، وعامل إقليم أوسرد، السيد عبد الرحمان الجوهري، والكاتب العام للولاية، ورؤساء المجالس المنتخبة بالجهة، ومديرة الأكاديمية الجهوية، وأعضاء الوفود المشاركة من موريتانيا والسنغال، ورؤساء مجالس عمالة وأقاليم جهة الشرق.

وتميز الحفل الافتتاحي بتنظيم كرنفال تراثي جسد فيه تلامذة مؤسسات تعليمية اللباس التقليدي للجهات الإثنى عشر للمملكة ورددوا أناشيد وطنية حماسية وأدوا رقصات شعبية ولوحات تعبيرية و تجسيدية.

وقالت مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، السيدة جيدة اللبيك، إن هذه الدورة تروم إبراز الارتباط التاريخي للمنطقة بالعرش العلوي المجيد، وتعزيز أواصر التعاون والتبادل الثقافي وإبراز الارتباط التاريخي والروحي للمغرب بجذوره الإفريقية، والتعريف بالثقافة الحسانية.

وأكدت السيدة اللبيك، أن الغاية من تنظيم هذه الدورة تكمن في الحفاظ على الموروث الثقافي وإبراز دوره في التنمية المستدامة وإرساء الجهوية المتقدمة عبر إدماج الحسانية بالمنهاج الدراسي في إطار إرساء المناهج الجهوية والمحلية، وربط الناشئة بتاريخ بلدهم وترسيخ قيم التسامح في نفوسهم ، وتثمين أنشطة الأندية التربوية للثقافة الحسانية بالمؤسسات التعليمية للارتقاء بالحياة المدرسية، وإذكاء روح الانفتاح على ثقافات متعددة تضفي طابع الحوار والتعايش السلمي. ويشارك في هذا الملتقى فرق تمثل زاوية الشيخ إبراهيم إنياس بالسينغال، والزاوية التيجانية بموريتانيا ، ويحضره ممثلون عن وزارة الثقافة الموريتانية. ويعرف برنامج الملتقى الدولي الثاني”ملكى الفركان” (6 إلى 8 ماي الجاري)، تنظيم معرض “ملكى الفركان” للثقافة الحسانية ، وورشة الكتابة الإبداعية، وحفل توقيع ومناقشة كتاب “إمارة البئر” لمحمد سالم الشرقاوي، وأمسية فنية إبداعية للوفود المشاركة، وندوة حول موضوع :التسامح والثقافة الحسانية”، وأخرى حول “تدوين الثقافة الشفهية..أي دروس للثقافة الحسانية”.
07/05/2016