أخبار

استثمار

اقتصاد


تاريخ النشر : 10/11/2017

النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية: 11,93 مليار درهم حجم الاستثمارات المرصودة لجهة كلميم واد نون

بلغ حجم الاستثمارات المرصودة لجهة كلميم- واد نون في إطار تنفيذ النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة، 11,93 مليار درهم.

و يوفر هذا النموذج التنموي الجديد آليات ودعامات أساسية لدعم تنافسية وقدرة الجهة على استقطاب استثمارات جديدة حيث أن العقد البرنامج الجهوي ما بين الدولة وجهة كلميم واد نون خصص 5,5 مليار درهم كمساهمة مباشرة من الدولة لتنزيل النموذج بالجهة.

وستعرف تنمية جهة كلميم واد نون، في إطار تفعيل هذا البرنامج، إنجاز 8 برامج تهم الفلاحة التضامنية، باستثمار يبلغ 810 مليون درهم، وإنعاش السياحة البيئية بكلفة تبلغ 971 مليون درهم، وإنعاش الشغل ودعم المقاولات باستثمار يصل إلى 161 مليون درهم، والتأهيل البشري باستثمار يبلغ 943 مليون درهم، فضلا عن إنشاء البنيات التحتية والتجهيزات بغلاف مالي يبلغ 6,1 مليار درهم (محور مشترك بين الجهات الجنوبية الثلاثة كلميم واد نون والعيون الساقية الحمراء والداخلة واد الذهب)، وتعزيز برامج الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي باستثمار يصل إلى 71 مليون درهم، وكذا تفعيل التثمين الثقافي، بكلفة تبلغ 132 مليون درهم، والمحافظة على المنظومات البيئية بغلاف مالي يبلغ 371 مليون درهم.

ويستند تفعيل هذا النموذج إلى أربعة ركائز رئيسية تتعلق في الجانب الاقتصادي بخلق دينامية جديدة تساهم في الرفع من معدل النمو وتوفير فرص الشغل لساكنة الجهة لاسيما الشباب والنساء، وفي الجانب الاجتماعي بتعزيز التنمية المندمجة وتثمين البعد الثقافي، والاستدامة لضمان التنمية المستدامة وتحسين شبكات الربط بين الجهة وباقي ربوع المملكة.

وسيتم أجرأة ركائز هذا النموذج بالاستناد على ثلاثة أبعاد رئيسية تهم تعزيز التنمية الاقتصادية التي تعرفها الجهة ، وتشجيع المبادرة الحرة من اجل تحقيق اقلاع اقتصادي للساكنة المحلية، خاصة تلك التي توجد في وضعية هشاشة كالنساء والشباب والرحل، عن طريق إطلاق مبادرات ترتكز على الاقتصاد الاجتماعي وتستند على تثمين الموروث الثقافي المحلي كرافعة اساسية للتنمية، والعمل على إنعاش التربية البيئية وتحسيس الساكنة المحلية وحماية النظم البيئية من المخاطر المتكررة للفياضانات وتطوير الفلاحة التضامنية.

ومؤخرا فقط صادق مجلس جهة كلميم واد نون، خلال أشغال دورته العادية لشهر أكتوبر، على الاتفاقية الخاصة بالطريق السريع تزنيت العيون، التي تعد واحدة من بين أهم المشاريع الورادة في العقد البرنامج الخاص بتنمية جهة كلميم واد نون المنبثق عن النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة.

وتروم اتفاقية الشراكة لإنجاز الطريق السريع تزنيت العيون تقوية وتوسيع الطريق الوطنية الرابطة بين مدينتي العيون والداخلة بتسعة أمتار وذلك بكلفة مالية إجمالية تقدر ب 8500 مليون درهم.
10/11/2017