أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 08/02/2017

برلمان أمريكا الوسطى يشيد بالعودة “التاريخية” للمغرب إلى الاتحاد الإفريقي

هنأ برلمان أمريكا الوسطى (بارلاسين)، يوم الاثنين، الاتحاد الإفريقي والدول الأعضاء على “التصويت التاريخي” على عودة المغرب إلى هذه المنظمة القارية.

وأبرز (بارلاسين)، في بيان نشر على موقعه الالكتروني، إننا “نهنئ الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي على التصويت التاريخي في إطار القمة الثامنة والعشرين، بتاريخ 30 يناير بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، والذي مكن من لم شمل المغرب مع المنظمة القارية والبلدان الأعضاء”، مؤكدا على أن المملكة يجمعها مع بلدان الاتحاد “تاريخ واحد، وعلاقات سياسية قوية، ومصالح اقتصادية وطيدة، وأواصر ثقافية متينة”.

وبالنظر إلى أن المغرب يعتبر عضوا ملاحظا من خارج المنطقة منذ التوقيع على انضمام مجلسي النواب والمستشارين إلى برلمان أمريكا الوسطى في يونيو 2015، أعرب (بارلاسين) عن “تقديره وارتياحه” لأن يتواصل تعزيز الاندماج الإقليمي بالقارة الإفريقية.

وأقر برلمان أمريكا الوسطى، الذي يعتبر منتدى إقليميا من أجل الديمقراطية والسلام، بنجاعة “نموذج التعاون جنوب – جنوب الذي أعطاه المغرب للعالم”، مبرزا في هذا السياق التزام المملكة من أجل التنمية المستدامة منذ القمة “الناجحة” لكوب 22 التي انعقدت بمراكش في نونبر الماضي.

كما نوه بارلاسين ب “المساهمة القيمة” للمغرب في المنتدى الإقليمي الأول حول “البيئة والتغيرات المناخية والأمن الغذائي” الذي جرى في يوليوز الماضي بغواتيمالا.
06/02/2017