أخبار


تاريخ النشر : 08/10/2016

بوروندي: الحكم الذاتي من شأنه أن يضمن الاستقرار بمنطقة الساحل والصحراء

اعتبر السفير الممثل الدائم لبوروندي لدى الأمم المتحدة، ألبير شينجيرو، الجمعة بنيويورك، أن مخطط الحكم الذاتي يحمل في طياته العناصر الضرورية الكفيلة بضمان الاستقرار بمنطقة الساحل والصحراء والمساهمة في محاربة الإرهاب والتهريب بكل أشكاله.

وقال الدبلوماسي البوروندي، في كلمة أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة، أن “مبادرة الحكم الذاتي تفتح إمكانيات وآفاق متعددة من شأنها التصدي للتهديدات الإرهابية والتهريب بكل أشكاله والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر ومخاطر عدم الاستقرار بمنطقة الساحل والصحراء والمتوسط”.

وحذر السيد شينجيرو من أن تنامي مخاطر انعدام الاستقرار والأمن على منطقة الساحل ومحيطها، “يتطلب بشكل عاجل إيجاد حل لهذا النزاع القديم، خاصة وأن استمرار الصراع يعوق مسلسل الاندماج بالمنطقة المغاربية، والذي أصبح مطلوبا أكثر من أي وقت مضى”.

وسجل أن الأطراف المعنية مدعوة إلى الشروع في مفاوضات حقيقية وتغليب التوصل إلى “حل سياسي متفاوض بشأنه ومقبول من الأطراف، يقوم على الواقعية السياسية وروح التفاهم”.

بهذا الصدد، جدد الدبلوماسي التأكيد على موقف بوروندي الداعم للمبادرة المغربية للحكم الذاتي، معتبرا أنها “تشكل أرضية المسلسل السياسي الحالي وتمثل الاطار الجدي وذا المصداقية الوحيد من أجل التوصل إلى حل سياسي متوازن وتوافقي للنزاع”.

وأضاف ان “المفاوضات يتعين ان تتواصل بين الأطراف بهدف المساعدة على رسم الخطوط العريضة لتوافق مقبول من قبل الأطراف وفق مقاربة رابح – رابح من أجل إيجاد تسوية سياسية نهائية.

في هذا السياق، ناشد الأمين العام للأمم المتحدة ل “مواصلة الدعوة إلى تحسين العلاقات بين البلدين المعنيين في المقام الأول”، ويتعلق الامر بالمغرب والجزائر.

وشدد السيد سينجيرو على أن الاخذ بعين الاعتبار للبعد الاقليمي في أية مقاربة تهدف إلى تسوية سياسية مقبولة من الاطراف لقضية الصحراء يعتبر امرا “أساسيا للغاية”.

وقال إن الاندماج الاقليمي، بفضل على الخصوص تقوية اتحاد المغرب العربي، يعتبر “عنصرا أساسيا” لتجاوز حالة انعدام الاستقرار الحالي وجني مزيد من المنافع الاقتصادية والتجارية والاجتماعية.

من جهة أخرى، أشاد الدبلوماسي البوروندي بتعاون السلطات المغربية مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، كريستوفر روس، وكذا بتطبيع التعاون بين المغرب وبعثة المينورسو.

وفي معرض حديثه عن قرار المغرب العودة إلى الاتحاد الافريقي، رحب السيد شينجيرو بهذا القرار، معربا عن ثقته في انه “سيساهم في بناء إفريقيا موحدة، سلمية ومزدهرة”.
08/10/2016