أخبار


تاريخ النشر : 17/12/2016

تنفيذ القرار 1540 : السينغال تشكر المغرب على استعداده استقبال تكوين الأطر الافريقية

أعرب وزير الشؤون الخارجية والسينغاليين بالخارج، السيد مانكور ندياي، يوم الخميس بنيويورك، عن شكر المغرب لاستعداده استقبال تكوين الأطر الإفريقية بهدف التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 1540 المتعلق بالحد من انتشار الأسلحة النووية.

وقال السيد مانكور ندياي، خلال جلسة نقاش عمومية بمجلس الأمن حول الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل، إننا “نشجع الدول الأعضاء التي تتوفر على الموارد للمساعدة في تكوين نقاط الاتصال الوطنية، ونشكر بالمناسبة المغرب الذي أعرب عن استعداده لاستقبال تكوين نقاط الاتصال الوطنية بإفريقيا”.

وبعد أن ذكر ب “التقدم المطرد” بإفريقيا في مجال تفعيل الإجراءات المنصوص عليها في القرار 1540، أشار المسؤول السينغالي إلى ضرورة تحسين هذا التقدم عبر المصادقة على “إطارات قانونية وطنية بشأن الأسلحة البيولوجية”.

وبموجب القرار رقم 1540 الذي تمت المصادقة عليه بالإجماع بتاريخ 28 أبريل 2004، وضع مجلس الأمن برنامج عمل لمواجهة الجهات من غير الدول، ولا سيما الإرهابيين.

ويلزم القرار الدول بالامتناع عن تقديم الدعم، بأي وسيلة من الوسائل، إلى الجهات من غير الدول التي قد تحاول استحداث أسلحة نووية أو كيميائية أو بيولوجية ونظم إيصالها، أو حيازة هذه الأسلحة أو نظم صنعها أو امتلاكها أو نقلها أو تحويلها أو استعمالها.

كما نص القرار على إنشاء لجنة تابعة لمجلس الأمن، تسمى لجنة 1540، مكلفة بتقديم تقرير لمجلس الأمن حول تنفيذ القرار.

وصادق اليوم الخميس الأعضاء ال 15 بمجلس الأمن على القرار رقم 2325 والذي يشير مرة أخرى إلى الأهمية التي يكتسيها التنفيذ “الكامل والفعال” لهذا القرار بالنسبة لكل الدول.

ويطلب القرار من الدول الأعضاء التي لم تقدم بعد تقاريرها الأولى حول الإجراءات التي اتخذتها أو التي تعتزم اتخاذها من أجل تنفيذ القرار 1540 أن تعمل على تقديمه إلى اللجنة دون تأخير.
16/12/2016