أخبار

مجتمع


تاريخ النشر : 22/06/2017

جهة العيون الساقية الحمراء : نسبة النجاح في الدورة العادية للباكالوريا بلغت 73ر44 في المائة

بلغ عدد التلاميذ والتلميذات الحاصلين على شهادة الباكالوريا برسم دورة يونيو العادية، على مستوى جهة العيون الساقية الحمراء، ما مجموعة 2178 ناجحة وناجحا، أي بنسبة 73ر44 في المائة من مجموع المترشحين والمترشحات المتمدرسين لاجتياز امتحانات الباكالوريا.

وأفادت معطيات للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون الساقية الحمراء تم تقديمها، مساء أمس الثلاثاء، خلال لقاء عقده مدير الأكاديمية السيد محمد العوينة مع وسائل الإعلام، بأن هذه النتائج تتوزع، حسب المديريات الاقليمية، إلى 1330 ناجحا وناجحة بمديرية العيون منها 1089 بالتعليم العمومي و201 بالتعليم الخصوصي، و40 من الأحرار، و614 بالسمارة منها 598 بالتعليم العمومي، و16 من الأحرار، وببوجدور 250 منها 242 بالتعليم العمومي و8 من الأحرار وبطرفاية 48 ناجحا وناجحة بالتعليم العمومي.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه السنة عرفت تسجيل أعلى معدل (60ر18)، على مستوى هذه الجهة، في مسلك الثانية باكالوريا علوم فزيائية، يليه 51ر18 بالثانية باكالوريا علوم فزيائية خيار فرنسية ثم الثانية بكالوريا العلوم والتكنولوجيات الكهربائية بمعدل 98ر17.

وسجلت المعطيات أن نسبة النجاح تراوحت ما بين 65ر45 في المائة بالنسبة للتعليم العمومي و50ر37 في المائة بالنسبة للتعليم الخصوصي ونسبة 61ر8 بالنسبة للأحرار.

وعلى مستوى الميزات والتفوق فقد حصل 89 ناجحا وناجحة على ميزة حسن جدا، و258 على ميزة حسن و540 على ميزة مستحسن فيما حصل 1291 على ميزة مقبول.

وفي كلمة بالمناسبة نوه مدير الأكاديمية السيد محمد العوينة بالجهود المبذولة من طرف الأطر الإدارية والتربوية بهذه الجهة، مشيدا بعمل السلطات من أجل دعم وتأمين امتحانات هذا الاستحقاق الوطني عبر كل المراحل.

ودعا إلى تظافر جهود كافة المتدخلين في المنظومة التربوية من أجل الرفع من جودتها وتحقيق نتائج مهمة وأفضل خلال الموسم القادم، مؤكدا على الدور المهم والكبير للأسرة في إنجاح هذه المبادرات الرامية الى الرقي بمستوى التعليم بهذه الجهة من خلال السهر وتتبع مسار أبنائها الدراسي، واحترام المواعيد المحددة لانطلاق الموسم الدراسي.

وذكر بالمجهودات المبذولة على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة العيون الساقية الحمراء للتحضير للدخول المدرسي 2017 / 2018، سواء على مستوى توسيع العرض التربوي وتأهيل المؤسسات التعليمية، أو توفير الموارد البشرية، أو توفير العتاد المكتبي والتجهيزات المعلوماتية والعتاد الديداكتيكي …
21/06/2017