أخبار

مجتمع


تاريخ النشر : 12/09/2017

جهة كلميم واد نون:ارتفاع عدد المفتشين المعينين بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لها سيساهم في الرفع من جودة التربية والتكوين بالجهة

أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، السيد عبد الله بوعرفه، أن ارتفاع عدد المفتشين المعينين بالأكاديمية والمديريات الإقليمية التابعة لها سيساهم في الرفع من جودة التربية والتكوين بالجهة.

ودعا مدير الأكاديمية خلال لقاء تواصلي وتنسيقي جهوي مع مفتشي جميع الأسلاك التعليمية التابعين للمديريات الإقليمية( كلميم، سيدي إيفني، طانطان وأسا الزاك)، نطمته الأكاديمية مؤخرا، حول مستجدات الدخول المدرسي 2017/2018، أطر هيأة التأطير والمراقبة التربوية إلى التعبئة وبذل المزيد من الجهد لإنجاح عملية تتبع ومواكبة الدخول المدرسي الجديد.

وفي ذات الإطار ذكر بتبني وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي للمقاربة المقطعية في المستوى الأول من التعليم الابتدائي، مبرزا أن تنفيذ هذه المقاربة ستواكبها مجموعة من التدابير والإجراءات التنظيمية التي ستمكن الأطر التربوية من تملكها.

لهذا الغرض يضيف، فإن الأكاديمية بصدد طبع مجموعة من الكراسات والدلائل الخاصة بالتلميذات والتلاميذ، و المدرسات والمدرسين، وهيئة التأطير والمراقبة التربوية.

وبخصوص مستجدات الموسم الدراسي الجديد أبرز السيد بوعرفه أن عملية تأهيل المؤسسات التعليمية بالجهة بالعتاد التعليمي اللازم ، والتي هي في حاجة إلى تأهيل، قد تمت بنسبة مائة بالمائة، وذلك بهدف توفير الظروف المواتية لانطلاق الدراسة في أجواء متميزة، وجعل الموسم الدراسي لهذه السنة متميزا وفي حلة جديدة، فضلا عن إدماج المسلك الدولي بالإعدادي في عشرة أقسام بالجهة.

وتطرق المتدخلون الآخرون خلال اللقاء، بالخصوص، لبرنامج الاستعدادات للدخول المدرسي الحالي لا سيما الجانب المتعلق بهيأة التأطير والمراقبة التربوية، و مختلف المستجدات التربوية لهذه السنة، من قبيل التغييرات التي عرفها المنهاج الدراسي لبعض المستويات، واعتماد المقاربة المقطعية في التدريس بالنسبة للمستوى الأول من التعليم الابتدائي، وإدماج المسلك الدولي بالتعليم الثانوي الإعدادي، وتأهيل المؤسسات التعليمية.
12/09/2017