مقتطفات


تاريخ النشر : 18/06/2015

رئيس البرلمان الإيفواري: موقف بلادنا بشأن قضية الصحراء المغربية لم يطله التغيير منذ عقود

أكد رئيس البرلمان الإيفواري (الجمعية الوطنية) السيد كيوم سورو، أن موقف الكوت ديفوار بخصوص قضية الصحراء المغربية لم يتغير منذ عقود. 

وقال سورو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة زيارة العمل والصداقة التي سيقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للكوت ديفوار، إن “موقفنا كان وسيظل على ما هو عليه. إننا ندعم موقف المملكة المغربية من النزاع مع جبهة البوليساريو حول قضية الصحراء المغربية”.
وأضاف: “نعتبر أن هذه المنطقة تشكل جزءا من تراب المملكة المغربية”، موضحا أن الكوت ديفوار “ترى أن حل هذه الأزمة يكمن في إجراء حوار مباشر بين أطراف النزاع”.
وفي هذا السياق – يضيف سورو- “ندعم المحادثات المنعقدة قبل أزيد من سنتين بضاحية نيويورك بين المغرب والبوليساريو، من أجل تحديد شروط ممارسة السيادة الكاملة للمملكة المغربية بهذه المنطقة، وذلك في إطار نظام الحكم الذاتي المخول لهذا الجزء من البلاد”.
وكان رئيس جمهورية الكوت ديفوار الحسن وتارا، قد جدد خلال زيارته الرسمية للمغرب يومي 20 و21 يناير الماضي دعم الكوت ديفوار “الثابت” للمقترح المغربي القاضي بتخويل حكم ذاتي موسع لجهة الصحراء في إطار السيادة المغربية.