أخبار


تاريخ النشر : 10/06/2016

رمضان بالأقاليم الجنوبية: أجواء مفعمة بالروحانيات والدفء وإعلاء قيم الإيثار والمودة والتكافل الاجتماعي

تستقبل ساكنة الأقاليم الجنوبية للمملكة، شهر رمضان الكريم والرحمة والغفران، في أجواء مفعمة بالروحانيات والدفء وإعلاء قيم الإيثار والمودة والتكافل الاجتماعي، وهي مبتهلة بكل خشوع وإيمان إلى الله بدعاء الخير والتبرك بفضائله.

فشهر رمضان بالأقاليم الجنوبية يتميز بطقوس دينية وعادات اجتماعية متوارثة ضاربة في القدم ولا تزال راسخة على الرغم من التطور الذي شمل مختلف مناحي الحياة اليومية ، حيث تشهد المساجد والزوايا إقبالا مكثفا من أجل أداء الصلوات، وخاصة صلاة العشاء والتراويح في جو من الهدوء والتقوى.

ومن العادات الاجتماعية التي تعرفها هذه الأقاليم ، خلال هذا الشهر الفضيل، إلى جانب أداء الشعائر الدينية ، وتلاوة القرآن الكريم، زيارة الأهل والأقارب رغبة في تقوية أواصر التآلف والمودة بين العائلات والأسر وتعزيز روح التكافل والتضامن.

وتتميز اللقاءات العائلية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، خلال شهر رمضان، بعقد جلسات، بعد صلاة التراويح، تمتد إلى وقت متأخر من الليل يتم خلالها إعداد الشاي على الطريقة الصحراوية الأصيلة وما يتخلل ذلك من تجاذب أطراف الحديث إلى جانب مزاولة بعض الألعاب الشعبية ك”السيك” الذي يعتبر اللعبة المفضلة خلال هذا الشهر الكريم، وهو لعبة يمارسها النساء والرجال والشباب قصد التسلية والترفيه والترويح عن النفس.

وتفضل بعض الأسر السمر خارج البيوت من أجل الاستمتاع بهدوء الليل وسحر جو الصحراء الممتع، أو التجوال بالشوارع التي تعج بالحركية، أو قضاء بعض المآرب واقتناء بعض الحاجيات.

ويقسم سكان الصحراء شهر رمضان إلى ثلاث مراحل يسمون الأولى منها بعشراية التركة (الأطفال) أو عشراية ركاب الخيل حيث تكون للإنسان قدرة على تحمل الصيام وتسمى الثانية بعشراية أفكاريش، أو عشراية ركاب لبل (الإبل) وهي مرحلة تتطلب صبرا إضافيا فيما تسمى المرحلة الثالثة بعشراية لعزايز (المسنات) أو ركاب الحمير للدلالة على مرور الوقت ببطء والإحساس بالتعب.

فبخصوص إعداد الموائد الرمضانية، فلا تزال الساكنة الصحراوية تحافظ على ثقافتها ونمط عيشها من أكل وشرب خلال رمضان، رغم أن بعض الأسر أصبحت، بحكم التمدن والتغيرات السوسيو- ثقافية ، تساير هذا التطور من حيث تقديم الوجبات الرمضانية التي تشمل الفطور والعشاء والسحور وهي موائد لا تختلف من حيث الكم والكيف عن تلك التي تقوم بإعدادها الأسر المغربية بشمال المملكة.

فوجبة الفطور لدى المجتمع الصحراوي تتكون بشكل عام من الحساء الأحمر المعد من دقيق الشعير أو الأبيض المعد من الحليب والشعير المحمص وتمر وحليب، على أن يكون محور هذه المائدة قدح اللبن الطازج أو ما يطلق عليه بالحسانية “الزريك” وتتناقله الأيدي حسب موقع جلوس الصائم من اليمين إلى اليسار.

أما وجبة العشاء فلا تخلو في الغالب من كبد الإبل المشوي في الفرن أو على الفحم أو مطبوخا في الماء من دون توابل متبوعا بكؤوس الشاي التي يتم اعدادها، هي الأخرى، حسب الطقوس الصحراوية، من “جماعة” و”جمر” و”جر” أي تجزية الوقت ، والسمر.

وتحرص العائلات الصحراوية على أن يكون الشواء من لحم الإبل قد وضع على المائدة ليحل محل وجبة العشاء العادية، تعقبها وجبة سحور خفيفة تتكون من “بلغمان”، وهو عبارة عن حبوب زرع يتم تحميره وطحنه ثم يتم طهيه في الماء الساخن والمحلى بالسكر.

ومن اللحظات التي تستهويك في رمضان بالاقاليم الجنوبية، هي فترة ما بعد صلاة العشاء حيث تدب الحياة من جديد في المدينة خاصة وأن ليالي الصحراء تتميز بشكل عام بالرطوبة المعتدلة وهبوب الرياح الباردة، حيث يرتاد الناس الشوارع والساحات والفضاءات العمومية للترويح عن النفس وشراء مستلزمات البيت.
إعداد لمراني إسماعيل
09/06/2016