أخبار


تاريخ النشر : 11/12/2016

صحيفة دو هيل: إفريقيا، فضاء للتعبير عن شراكة متعددة الأوجه بين المغرب وإدارة ترامب

كتبت صحيفة (دو هيل)، يوم السبت في مقال تحليلي بعنوان “السياسة الخارجية للولايات المتحدة قد تبدأ دينامية ملتزمة مع البلدان الإفريقية”، أن القارة، بتحدياتها السوسيو اقتصادية وفي مجال مكافحة التطرف العنيف والإرهاب الذي ينشط في بعض أنحاء القارة، تعد فضاء للتعبير عن شراكة متعددة الأوجه بين المغرب وإدارة ترامب.

وجاء في هذا المقال التحليلي، الذي يحمل توقيع أحمد الشرعي، كاتب وعضو مجلس إدارة العديد من مراكز التفكير الأمريكية، أن “إفريقيا، التي تواجه مشاكل سوسيو اقتصادية خطيرة لدرجة أن بعض مناطق القارة أضحت ملاذا للشبكات الإرهابية الدولية، توجد اليوم تحت تهديد هذه الآفة التي تستهدف سكينة المواطنين الأفارقة، وتعرض للخطر المصالح الوطنية لبلدان بعيدة، على غرار الولايات المتحدة”.

وأبرز كاتب المقال أنه ووفقا للمركز القومي لمكافحة الإرهاب، الذي يعد الهيئة الرئيسية الأمريكية المكلفة بدمج وتحليل المعلومات الاستخباراتية بشأن الإرهاب التي تحصل عليها الحكومة الأمريكية، أن “من ضمن 18 فرعا للتنظيم الإرهابي المعروف باسم +الدولة الإسلامية+، والتي تشتغل بالكامل حسب المركز، فإن ما لا يقل عن ثمانية منها توجد في إفريقيا”، مضيفا أنه في نشرته الأخير، أبرز مؤشر الإرهاب العالمي (غلوبال تيروريزم إنديكس)”، أن “التنظيم الإرهابي الأكثر دموية، من حيث حجم أعماله الإرهابية، هو بوكو حرام، الذي ينشط في نيجيريا”.

ولاحظت (دو هيل)، التي يصدرها الكونغرس الأمريكي، أن “هذه التهديدات الواضحة في قارة تعاني على سبيل المثال من الجفاف في الصومال وعبر شرق إفريقيا، ومن الديكتاتورية والفساد، تولد دولا ضعيفة قد تكون أهدافا سهلة للعمليات الجهادية”، مشيرة على سبيل المثال إلى زيمبابوي، حيث يقوم الرئيس روبرت موغابي “بمواصلة ترويع شعبه”.

بالمقابل، أشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن أنحاء أخرى من إفريقيا “تبرز من بين النقاط المشعة في العالم”، مبرزة في هذا الصدد أن البنك الدولي أفاد أن ستة من بين ثلاثة عشر بلدا تحقق أعلى معدلات النمو في العالم توجد في إفريقيا.

وأبرزت التحليل أن “هذه الاتجاهات الإيجابية تظهر في ديمقراطيات مثل السنغال والكوت ديفوار ونيجيريا، التي تعتبر من ضمن الكتلة المؤيدة للولايات المتحدة والتي تمتد شمالا في تجاه المغرب، الذي كان دائما إلى جانب الولايات المتحدة في الحرب لمكافحة الإرهاب”.

وقالت (دو هيل) أن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس قام، في هذا الإطار، ببلورة استراتيجية لمكافحة التطرف العنيف الذي يرتبط بشكل أساسي بالتنمية السوسيو اقتصادية في القارة الإفريقية”، مشيرة إلى أن الاستراتيجية الملكية تؤكد، في مقاربتها الشمولية، على “متابعة هذين الهدفين بطريقة وثيقة”.

وخلصت الصحيفة إلى أن منظمات إقليمية في القارة، على غرار الاتحاد الإفريقي، تشهد اليوم فترة انتعاش بعد عقود من الجمود جراء الحرب الباردة، وذلك بفضل هاته الدول الإفريقية، مثل المغرب، الذي بصم على علامة جديدة للريادة في إطار امتداده في القارة.
10/12/2016