اقتصاد


تاريخ النشر : 20/07/2017

صدور مؤلف “المغرب عند التصدير، صنعة مغربية، صنعة إفريقية”

صدر مؤخرا مؤلف يحمل عنوان “المغرب عند التصدير، صنعة مغربية، صنعة إفريقية ” للمركز المغربي لإنعاش الصادرات (مغرب-تصدير)، تحت إشراف وزارة الصناعة، والاستثمار، والتجارة والاقتصاد الرقمي.

ويقدم هذا الإصدار الاستثنائي تفكيرا حول تعزيز علامتي “صنع في المغرب” و”صنع في إفريقيا”، في إطار رؤية لتموقع المغرب على الساحة الاقتصادية والتجارية، القارية والعالمية.

ويندرج هذا الكتاب، الذي ساهم في تأليفه جامعيون مرموقون ويتضمن صورا متعددة، كمساهمة لإدراك أفضل لمنتوجات المغرب وإفريقيا في إطار الرؤية الجيوستراتيجية للمملكة المرتبطة بالتعاون جنوب-جنوب.

ويفتتح الكتاب بمقتطف من الرسالة التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى المشاركين في ندوة سفراء صاحب الجلالة ، في 30 غشت 2013 بالرباط، والتي دعا فيها جلالته إلى توظيف الدبلوماسية المغربية لإبراز المقومات الوطنية الأساسية وتقوية العمل من أجل الترويج للنموذج المغربي كـ”هدف استراتيجي سيمكن بلوغه من تحقيق كل فرص التعاون الممكنة في جميع الميادين”.

كما يضم المؤلف، الذي يقع في 268 صفحة من الحجم الكبير، كلمة لوزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي، والتي أبرز فيها الخيار الاستراتيجي للمغرب المتمثل في مواصلة انفتاحه على الفضاء العالمي والرفع من القيمة المضافة من أجل تحفيز انبثاق مهن جديدة تشكل محركا لتطوير الصادرات.

وأكد الرئيس المدير العام لمجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية ورئيس التجمع المهني لبنوك المغرب عثمان بنجلون، أن هذا المؤلف يتوخى الترويج للعلامة التجارية “المغرب”، والمساهمة، من جانبه، في العمل المشترك لمد إشعاع الاقتصاد المغربي في جميع أنحاء المعمور وبالأخص في إفريقيا، مضيفا أن هذا الكتاب سيمثل مرجعا “من بين أفضل المراجع” لاستغلال الفرص العديدة التي يتيحها الاقتصاد الإفريقي.

وينقسم الكتاب، المتوفر في ثلاث لغات (فرنسية، عربية ،انجليزية)، إلى خمسة أقسام تشمل “من التأهيل إلى الإقلاع”، و”بانوراما اقتصاد التصدير”، و”صنعة مغربية”، و”صنعة إفريقية” و”رسملة علامات المغرب-إفريقيا”.
19/07/2017