تقافة


تاريخ النشر : 23/01/2018

عرض مسرحي جديد من الثقافة الحسانية تحت عنوان “خلاكة”

في إطار الموسم المسرحي 2017/ 2018، قدمت فرقة إسباس للثقافة والفنون بمدينة السمارة، بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط ، اليوم الإثنين، عرضها الأول تحت عنوان “خلاكة”. ويغوص العمل المسرحي في أعماق الثقافة الحسانية محاولا إبراز بعض من روافدها وتنوعها من خلال النبش في غناها، وذلك من خلال نص يرحل بالصراع الدرامي إلى عمق الصحراء.

وتدور أحداث المسرحية حول زوجين وجدا نفسهما في جوف الصحراء، وتزامن الحدث مع خروجهما من أجواء “العزيب”، ويهيم النص بالمتلقي بين البقاء والموت في أجواء بدوية تنقل المتفرج إلى عوالم الصحراء، بكل تفاصيلها. وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال أمين غواذة، مخرج العرض، في هذا الصدد، “هنا يصبح الصراع بين الغريزة والعقل والعاطفة”. وتم وضع النص باللهجة الحسانية في صيغتها البسيطة من أجل تحقيق أحد أهداف هذا العمل والمتمثل في إشعاع هذه اللهجة على الصعيد الوطني. وقد عمل فريق العمل، الذي يتشكل من خريجي المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، ومنهم بعض من أبناء المناطق الصحراوية، على إعداد هذا المشروع داخل مناخ التجارب المسرحية المعاصرة على الصعيد الوطني لكي يضمن إشعاعا أكبر للثقافة الحسانية.

المسرحية من إخراج أمين غوادة فما يقوم بتشخيص أدوارها الفنانان خديجة زروال وأحمد باحدا. وأنجز سينوغرافيا العمل عبد الحي السغروشني. أما الموسيقى فمن توزيع ياسر الترجماني، والمحافظة العامة لأحمد بن ميمون والملابس لريم البخاري. وقدم نص المسرحية وإدارتها الفنية يوسف التويجر.
22/01/2018