أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 02/08/2017

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي وملف الصحراء محورا لقاء مع مغاربة العالم بالرباط

شكلت عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي وملف الصحراء، محوري لقاء نظمته، يوم السبت بالرباط، الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة لفائدة مغاربة العالم، بمناسبة الذكرى ال18 لعيد العرش.

وأكد الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، السيد عبد الكريم بنعتيق، في كلمة بالمناسبة، أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تندرج في إطار سياسة ترتكز على التعاون جنوب-جنوب، الذي يخول لإفريقيا دور المصمم لمشروع مجتمعي من شأنه خلق شراكات تعود بالنفع على جميع الأطراف.

وفي ما يتعلق بملف الصحراء، قال السيد بنعتيق إن مغاربة العالم ملتزمون بالدفاع عن بلدهم وتمثيلها، إذ يضطلعون بدور الفاعلين السياسيين والاقتصاديين في تنمية المملكة.

من جانبه، قال الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، السيد عبد الله بوصوف، إن المغاربة المقيمين بالخارج أعربوا عن إرادتهم في الانخراط في العديد من المشاريع التنموية بالمغرب.

وفي معرض حديثه عن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، أكد السيد بوصوف أن هذا الحدث يشكل مناسبة للتذكير بأن جلالة الملك محمد السادس انتهج سياسة إفريقية تقوم على مقاربة رابح-رابح للمساهمة في تنمية إفريقيا، مضيفا أن “المغرب في حاجة إلى إفريقيا وإفريقيا في حاجة للمغرب”.

وتضمن برنامج هذا اللقاء، الذي حضره حوالي مئة مواطن مغربي قدموا من 60 بلد استقبال، عدة عروض قدمها مغاربة العالم.
30/07/2017