أخبار


تاريخ النشر : 08/10/2016

غينيا الاستوائية ترحب بالمبادرات الإيجابية للمغرب لتسوية النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية

أشادت جمهورية غينيا بالاستوائية، الجمعة بالأمم المتحدة، بالمبادرات الإيجابية للمغرب بهدف التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، وكذا بتعزيز اللجان الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمنطقة.

وأشار السفير الممثل الدائم لغينيا الاستوائية لدى الأمم المتحدة، أناطوليو ندونغ مب، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى أن “الوقت حان لإبداء الاعجاب بالمبادرات الإيجابية التي اعتمدها المغرب بهدف إيجاد تسوية سياسية متفاوض بشأنها ومقبولة من الأطراف” لنزاع الصحراء.

في هذا السياق اعتبر أن القرار رقم 2285 الذي صادق عليه مجلس الأمن بالأمم المتحدة في 29 أبريل الماضي من شأنه أن يحث على توافر مناخ من التفاهم من أجل التوصل إلى تسوية سياسية، مؤكدا ان حل هذا النزاع سيحقق لكافة المنطقة الاستقرار والأمن.

وأبرز الدبلوماسي انه من الضروري بالنسبة لأطراف النزاع الإقليمي ان يدعموا بشكل حاسم وإيجابي الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي يمكن من تحسين التنمية الاقتصادية والاجتماعية بمنطقة الصحراء.

كما أشار السيد ندونغ مب إلى أنه “يتعين الإشادة بالمملكة المغربية على الاجراءات التي اتخذتها من اجل تعزيز اللجنتين الجهويتين للمجلس الوطني لحقوق الانسان بالداخلة والعيون، وكذا بتفاعلها مع المساطر الخاصة لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة”.
08/10/2016