أخبار


تاريخ النشر : 28/10/2016

“كلميم واد نون: المدينة، القبيلة وصيرورة التمدين”..كتاب يفكك معالم التمدين وسبل تطويره بمنطقة كلميم

يقدم كتاب “كلميم واد نون: المدينة، القبيلة وصيرورة التمدين” للمؤلفين محمد بنعتو، وأحمد بلقاضي، لمحة مفصلة عن معالم التمدين وتطوره بمنطقة كلميم واد نون، ليحاول، بعد فصول بحثية تتطرق لجوانب مختلفة أثرت في مسار تمدين المنطقة، تقديم مقترحات علمية من أجل تنمية حضرية مندمجة في المستقبل.

كما يهدف الكتاب، الذي تم تقديمه خلال المؤتمر الوطني الأول حول”التغيرات المناخية في المناطق الجافة وشبه الجافة” الذي نظمه مركز الشباب للأبحاث والتنمية في إطار المؤتمرات ما قبل قمة المناخ (كوب 22) يومي 25 و26 أكتوبر الجاري، إلى تعميق البحث عن عناصر الإحاطة المعرفية التي تمكن من استيعاب إشكاليتي التخطيط والتمدين.

ويقدم الكتاب، الصادر باللغة الفرنسية في 194 صفحة من الحجم المتوسط ضمن سلسلة من منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، لمحة تاريخية عن المنطقة من خلال ما لعبته من أدوار وما نتج عن ذلك من تطور في المجالات الاقتصادية والتجارية وما أفرزه ذلك على مستوى الأنشطة الاقتصادية والتطور العمراني.

ويتوزع هذا المؤلف العلمي على ستة فصول يتناول أولها وضع واد نون في كيانه وإطاره التاريخي والاجتماعي والجغرافي ، والثاني إرهاصات التمدين وتناقضاته الديموغرافية والاقتصادية والمجالية، والثالث الوظائف الحضرية التي تضطلع بها كلميم في أفق إعادة بنائها وتنظيمها باعتبارها عاصمة للجهة.

ويتطرق الفصلان الرابع والخامس إلى المسألة العقارية وإنتاج المجال الحضري، فيما يقدم الفصل السادس والأخير خلاصة تركيبية تقوم على مقاربة خصوصيات وصيرورة التمدين بواد نون عامة وكلميم بصفة خاصة لبلورة قوة اقتراحية لتنمية مندمجة أكثر ملاءمة للمدينة والمنطقة.
27/10/2016