أخبار

اقتصاد

مجتمع


تاريخ النشر : 09/03/2018

لقاء تواصلي بالداخلة لإبراز الوقع الايجابي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية على نساء الإقليم

نظمت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم وادي الذهب، يوم الخميس، لقاء تواصليا لإبراز الوقع الايجابي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية على نساء الإقليم، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

ويندرج تنظيم هذا اللقاء مع النساء المنخرطات في الجمعيات النسوية والتعاونيات، سواء منهن المستفيدات من الدعم المقدم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو الحاملات لمشاريع جديدة، في إطار التعريف بمختلف برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وأبرز المتدخلون خلال اللقاء انخراط اللجنة الإقليمية والجمعيات الحاملة للمشاريع والشركاء الاستراتيجيين، في ظل المشاريع والدينامية التي تعرفها التنمية البشرية بإقليم وادي الذهب، بفعالية ايجابية في تعزيز المقاربة الاجتماعية وفق منهجية إستراتيجية تتأسس على التشخيص التشاركي للحاجيات الملحة والاستعجالية .

وأوضحوا ان طبيعة المشاريع التي تم إحداثها تتجاوب مع طموحات المستهدفين إذ أسهمت في معالجة مجموعة من الاختلالات البنيوية التي يعرفها الجسد الاجتماعي، ما يؤشر على نجاعة الهندسة الاجتماعية التي تم نهجها من لدن الفاعلين والمجهودات المبذولة في معالجة مجموعة من الإشكاليات الاجتماعية من خلال توظيف آليات ناجعة وفعالة أسهمت في محاربة وتقليص الفقر والهشاشة والإقصاء الاجتماعي.

وأشاروا إلى أن الانخراط الجيد للنسيج الجمعوي المحلي في إغناء المقاربة الاجتماعية مكن من ربح مجموعة من الرهانات الطموحة من خلال تقديم حلول بديلة واقتراحات مؤسسة وداعمة وتصورات معززة في صياغة وتدبير المشاريع الواعدة وفقا لهندسة اجتماعية مبنية على التشخيص المعمق للحاجيات الأساسية للفئات المستهدفة.

وفي هذا السياق، قالت السيدة فاطمة الطريح، إطار بقسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم وادي الذهب، إن هذا اللقاء شكل مناسبة لمعرفة مدى استفادة النساء المنخرطات في تعاونيات وجمعيات بالإقليم، من الدعم المقدم في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مضيفة أن الدعم الذي تخصصه المبادرة بالإقليم لهذه الجمعيات خاص بالأنشطة التي تهم التكوين، واللقاءات التواصلية والتحسيسية، في حين أن دعم الأنشطة المدرة للدخل يخصص للتعاونيات، والشركات الذاتية.

ومن جهتها، أشارت عويشة سيد أحمد، رئيسة (جمعية لكلات للموروث التقليدي)، وعضو (تعاونية لكلات لإنتاج وتسويق الكسكس)، إلى أن هذا اللقاء كان مناسبة لتسليط الضوء على مجموعة من الأمور من قبيل ضرورة توسيع قاعدة الدعم لتشمل النساء اللواتي يشتغلن في خياطة الخيام، باعتباره موروثا مهما في الثقافة الحسانية.

ومن جانبها قالت الشايعة ابراهيم السالم، رئيسة (جمعية الداخلة النسائية لترقية وإدماج المرأة)، إن هذا اللقاء شكل فرصة للاطلاع على كيفية توسيع المشاريع المدرة للدخل.
08/03/2018