أخبار

سياسة


تاريخ النشر : 05/04/2018

مجلس جهة كلميم واد نون يؤكد انخراطه التام في التعبئة الوطنية الشاملة لتحصين الوحدة الترابية للمملكة

أكد مجلس جهة كلميم واد نون على “انخراطه التام في التعبئة الوطنية الشاملة التي دشنها المغرب تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس” والرامية إلى تحصين الوحدة الترابية وترسيخ الأمن والتنمية لكافة التراب الوطني.

واستنكر مجلس الجهة في بلاغ له، التطورات الأخيرة التي تشهدها القضية الوطنية “لاسيما اعتزام جبهة (البوليساريو)، وحليفتها الجزائر، توطين المنطقة العازلة، في خرق سافر لمخطط السلام الأممي وضرب لكل الأعراف والمواثيق الدولية ذات الصلة، مما يهدد عوامل الاستقرار والأمن الذي تشهده المنطقة”. واعتبر في هذا الصدد، أن “الخرق السافر لأعداء وحدتنا الترابية لمنطقة المحبس وهي جزء لا يتجزأ من تراب جهة كلميم واد نون بالإضافة الى مناطق أخرى من التراب الوطني، يعتبر عملا مرفوضا لن نسمح به، باذلين الغالي والنفيس، ومسنودين بيقظة الشعب المغربي وبقيادته الحكيمة وبقرارات الشرعية الدولية”.

وأكد رئيس مجلس جهة كلميم واد نون وأعضاؤه “عزمهم التام على الاستمرار تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في تنزيل المخطط التنموي الخاص بالأقاليم الجنوبية”، معتبرين أن هذا المخطط “أداة فعالة ومدخل حقيقي لتحقيق التنمية الشاملة وإفشال أطروحات الانفصال وضمان أمن واستقرار” المغرب.

ودعا المجلس المنتظم الدولي “لتحمل مسؤوليته الكاملة إزاء التصعيد الخطير والعمل الاستفزازي لخصوم وحدتنا الترابية مع احتفاظ بلادنا بحقها في الرد وبالوسائل التي تراها مناسبة دفاعا عن سيادتها الكاملة على أراضيها”.
05/04/2018