أخبار

اقتصاد

مجتمع


تاريخ النشر : 25/03/2019

مشاركون في ندوة علمية بالداخلة يدعون إلى ضرورة الحفاظ على الماء وترشيد استهلاكه

دعا المشاركون في ندوة علمية نظمها المجلسان العلميان المحليان بجهة الداخلة – وادي الذهب، يوم الأحد بالداخلة، إلى ضرورة الحفاظ على الماء وترشيد استهلاكه.

وأكد المشاركون في هذه الندوة العلمية، المنظمة بتنسيق مع وكالة الحوض المائي للساقية الحمراء ووادي الذهب في موضوع “نعمة الماء وواجب الحفاظ عليها وترشيد استهلاكها”، على أهمية المحافظة على الموارد المائية بالجهة، خاصة وأنها لا تضم سوى فرشة مائية جوفية غير متجددة، يتعدى عمرها 50 ألف سنة.

وأبرز المتدخلون في هذه الندوة، التي تنعقد احتفاء باليوم العالمي للماء، المكانة التي خصها الإسلام للماء مصداقا لقوله تعالى (وجعلنا من الماء كل شيء حي)، ولقوله عز وجل (والله خلق كل دابة من ماء)، وحضه المسلم على الحفاظ على هذه النعمة، من خلال حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم مع سعد بن معاذ لما مر به يتوضأ فقال النبي عليه السلام “ما هذا السرف يا سعد؟” قال “أفي الوضوء سرف؟” قال “نعم، وإن كنت على نهر جار”. كما أكدوا على أهمية دور المرأة في التوعية والتحسيس بضرورة الحفاظ على هذا المورد الضروري للحياة وترشيد استعماله، من خلال تربية الجيل الصاعد على أهمية الماء وواجب الحفاظ عليه بسلوكيات يومية تقوم بها المرأة في تعاملها مع الماء، وتترسخ في أطفالها.

وخلص المشاركون في هذه الندوة العلمية إلى ضرورة تكاتف الجهود بين الجميع، من أجل تعزيز الموارد المائية بالجهة وعقلنة استغلالها، والتسريع بإحداث مشاريع لتحلية مياه البحر الموجهة للقطاع الفلاحي، الذي يستهلك حاليا حوالي 80 في المئة من المياه جهويا.

وتضمن برنامج هذه الندوة ثلاثة عروض، حيث تناول العرض الأول “تقييم الموارد المائية بجهة الداخلة – وادي الذهب”، وناقش العرض الثاني “دور المرأة في ترشيد واستهلاك الماء”، فيما تطرق العرض الثالث إلى “أهمية نعمة الماء وواجب الحفاظ عليها وترشيد استهلاكها”.
24/03/2019