أخبار


تاريخ النشر : 12/02/2016

مشروعا التطهير السائل والتزود بالماء الصالح للشرب بالداخلة يواكبان النهضة العمرانية والاقتصادية التي تعرفها المدينة (علي الفاسي الفهري)

لداخلة – أكد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب السيد علي الفاسي الفهري، أن مشروعي التطهير السائل والتزود بالماء الصالح للشرب، اللذين دشنهما صاحب الجلالة الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء بالداخلة، يواكبان النهضة العمرانية والاقتصادية التي تعرفها المدينة على كافة المستويات.

وأوضح السيد الفاسي الفهري، في تصريح للصحافة بالمناسبة، أن إنجاز هذين المشروعين، اللذين تطلبا استثمارات إجمالية بقيمة 495 مليون درهم، يندرج في إطار تفعيل النموذج التنموي الجديد الذي أطلقه جلالة الملك من أجل مواكبة احتياجات الساكنة المحلية وتحسين ظروف عيشها.

وأبرز أن هذين المشروعين، يشكلان لبنتين جديدتين لمواكبة النمو الديموغرافي والحضري الذي تشهده مدينة الداخلة، وتعزيز جاذبيتها السياحية، وحماية المنظومة الإيكولوجية والبيئية المحلية.

وسجل المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أن المحطة الجديدة لمعالجة المياه العادمة، ستواكب احتياجات الري بالنسبة للمناطق التي تعرف خصاصا في مياه السقي، والتي سيتم إمدادها بالمياه المعالجة، مشيرا إلى أن المياه العادمة الناتجة عن الصرف الصحي بالمدينة، لن يتم من الآن فصاعدا، التخلص منها في البحر، حيث ستتم معالجتها بشكل دوري من اجل سد احتياجات الري الزراعي.

أما مشروع تقوية تزويد مدينة الداخلة بالماء الصالح للشرب، يضيف السيد الفاسي الفهري، والذي يأتي للاستجابة للطلب المتزايد على الماء الشروب بجهة الداخلة وادي الذهب، فهم إنجاز وتجهيز ستة آبار لاستخراج المياه، وتثبيت 15 كلم من القنوات، وبناء محطة للمعالجة وإزالة الأملاح المعدنية بطاقة 17 ألف متر مكعب في اليوم، إلى جانب إحداث منشآت للتوزيع.