أخبار

تقافة


تاريخ النشر : 19/12/2017

مهرجان الفيلم الوثائقي بالعيون : عرض ستة أفلام ضمن عروض “مختبر الصحراء”

تم، يوم الثلاثاء بالعيون، في إطار الدورة الثالثة لمهرجان الفيلم الوثائقي حول الثقافة والتاريخ والمجال الصحراوي الحساني، عرض ستة أفلام وثائقية ضمن عروض أفلام “مختبر الصحراء”.

ويتعلق الأمر بكل من فيلم “البني ملك الألوان” لزين العابدين النفالي (20 دقيقة)، و”واد نون” لمينة هنان (ثماني دقائق)، و”آز” لنجيب منير (13 دقيقة)، و”أمشكاب” لمليكة ماء العينين (19 دقيقة).

كما تم عرض فيلم “وتستمر الحياة لمحمد أجمد بجيجة (14 دقيقة)، و”صليل الصمت” لجواد بابيلي (15 دقيقة).

ويروي فيلم “البني ملك الألوان” قصة رسام يعيش صعاب الحياة دون الكثير من الأمن والأمل، ويسعى، من خلال البحث عن “وظيفة حقيقية” لتأمين لقمة العيش، فيما ينقل فيلم “واد نون” تفاصيل عن واحد من أقدم أماكن التسوق بجنوب المغرب، والذي يحتل مساحة هامة من الذاكرة الجماعية.

أما فيلم “آز” فهو غوص في تفاصيل حياة الراعي التقليدي وعلاقته بالفضاء الذي يسكنه مع قطيعه. فيما يعتبر “أمشكاب” فيلما غير خيالي يأخد صحفية شابة في رحلة لمحاولة خوض تجربة السفر على سنام الجمال، بينما ينقل “وتستمر الحياة” تجربة فنان صحراوي شاب كان ضحية لغم أرضي.

ويحكي فيلم “صليل الصمت” قصة رجل في زنزانة يحاول جاهدا الانعتاق من ظلمتها ورتابة أيامه بالسجن مستعينا بحواسه، ومن خلال تخيل عوالم أخرى.

وتعتبر الأفلام (13 فيلما وثائقيا قصيرا) ثمرة مشروع “أفلام مختبر الصحراء”، وهو عبارة عن ورشات تكوينية استفاد منها مخرجون شباب من أبناء الأقاليم الجنوبية للمملكة في مختلف المهن السينمائية.

يشار إلى أن هذا المهرجان الذي افتتحت فعالياته أمس الاثنين بحضور فعاليات محلية وسينمائية، يتوخى وضع لبنة أساس لتظاهرة سينمائية وطنية، يراد منها أن تصبح فضاء لعرض الإنتاجات السينمائية الوثائقية التي تعنى بالثقافة والتاريخ والمجال الصحراوي الحساني.

وتشارك في هذا المهرجان عشرة أفلام تتناول تيمة الثقافة والتاريخ والمجال الصحراوي الحساني، استفاد أغلبها من دعم إنتاج الأعمال السينمائية، تتبارى للظفر بأربع جوائز إلى جانب الجائزة الكبرى، وهي جائزة لجنة التحكيم، وجائزة أحسن إخراج، وجائزة أحسن مونتاج، وجائزة أحسن موسيقى.

ويشارك في التظاهرة عدد من السينمائيين والممثلين والمهنيين والصحفيين والنقاد، وكذا الفعاليات الثقافية المهتمة بالفن السابع بالأقاليم الجنوبية.
19/12/2017