أخبار


تاريخ النشر : 24/11/2016

مهرجان خطابي بمدينة طانطان تخليدا للذكرى ال 60 لانطلاق عمليات جيش التحرير بجنوب المملكة

نظمت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، عشية يوم الثلاثاء بمدينة طانطان، مهرجانا خطابيا تخليدا للذكرى ال60 لانطلاق عمليات جيش التحرير بجنوب المملكة، وذلك لما لهذه الذكرى من رمزية وطنية ودلالات عميقة ومقاصد نضالية في سجل الكفاح الوطني من أجل استكمال الاستقلال الوطني.

وقال السيد مصطفى الكتيري المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في كلمة بالمناسبة، إن “إقليم طانطان المجاهد مثل على الدوام شعلة من الكفاح الوطني ضد الاحتلال الأجنبي ودعامة أساسية عززت وقوت شوكة المقاومة وجيش التحرير ضد الاستعمار”. وأشار إلى “الخسائر البشرية والمادية الفادحة التي كبدها أبناء هذا الإقليم للاحتلال الأجنبي، بفضل إيمانهم القوي بعدالة قضيتهم وإرادتهم الراسخة في استكمال استقلال باقي أجزاء الوطن الواحد الموحد”.

وأكد على “التعبئة المستمرة والتجند الموصول لأفراد أسرة المقاومة وجيش التحرير على غرار سائر فئات وشرائح وكل القوى الحية وبإجماع الشعب المغربي من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية المقدسة وتثبيت المكاسب الوطنية”. وتم بالمناسبة توشيح أربعة أفراد من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بأوسمة ملكية أنعم بها عليهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اثنان منهم من إقليم طانطان ، واثنان من إقليم العيون وذلك بمناسبة الذكرى 63 لثورة الملك والشعب. كما تم بالمناسبة ذاتها، تكريم 25 مقاوما من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، كعربون وفاء وعرفان بمناقبهم الحميدة وخدماتهم الجليلة وتضحياتهم الجسام من أجل القضية الوطنية وعز البلاد وكرامتها، إلى جانب منح إعانات مالية لعدد من أفراد أسرة المقاومة بالإقليم.
23/11/2016