أخبار

حقوق الإنسان


تاريخ النشر : 07/05/2017

موسم طانطان “التراث الصحراوي الشفهي والمهارات المتوارثة” شعار مشاركة المجلس الوطني لحقوق الإنسان

يشارك المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بشراكة مع مؤسسة الموكار ومركز الدراسات الصحراوية، تحت شعار “التراث الصحراوي الشفهي والمهارات المتوارثة”، في فعاليات الدورة الثالثة عشر لموسم طانطان المنعقدة ما بين 5 و 9 ماي الجاري. وأوضح بلاغ للمجلس أن هذه المشاركة الخامسة للمجلس في تظاهرة موسم طانطان، المصنفة من طرف اليونسكو منذ سنة 2008 ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية، التي تنظم تحت شعار “موسم طانطان موروث ثقافي مغربي ببعد إفريقي”، تعد فرصة للمساهمة في النهوض بالحقوق الثقافية وحفظ التراث؛ بما فيه التراث الحساني، الذي أقرته مقتضيات الدستور الجديد كرافد من روافد الهوية الثقافية الوطنية.

وأضاف أن مشاركة المجلس تأتي انسجاما مع اهتماماته المتمثلة في تفعيل اتفاقية حماية التراث الثقافي غير المادي، المعتمدة في 17 أكتوبر 2003 والمصادق عليها من طرف المغرب في 6 يوليوز 2006. وتتميز مشاركة المجلس هذه السنة ببرنامج ثقافي غني يحتفي بالتراث غير المادي الصحراوي، حيث ستتم إقامة معرض دائم للكتب يقدم للزوار والمشاركين في فعاليات الموسم مجموعة متنوعة من إصدارات المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومركز الدراسات الصحراوية، فضلا عن تنظيم مجموعة من الندوات والورشات التكوينية وعروض مسرحية وشعرية، وأنشطة موجهة للأطفال. ويتضمن البرنامج الثقافي الذي سطره المجلس أيضا تنظيم مائدة مستديرة حول “موسم طانطان واتفاقية اليونيسكو”، وعرض فيلم وثائقي حول عملية جرد التراث الثقافي والطبيعي لجهة أوسرد. كما يضم برنامج المجلس تقديم مؤلف “فنون وعادات البيضان” و”المعجم الحساني للمفردات البيئية”، بالإضافة إلى عرض مجموعة من الحكايات الشعبية المستمدة من الموروث الحساني موجهة إلى الشباب، وتنظيم ورشات فنية لفائدة الأطفال تحت شعار “لنرسم الموسم”.
06/05/2017