أخبار


تاريخ النشر : 21/04/2016

ندوة دولية بوجدة توصي بتسوية نزاع الصحراء المغربية بناء على مبادئ وتوجهات الحكم الذاتي الذي أٌقره المغرب

أوصى المشاركون في ندوة علمية دولية حول “الدول المغاربية في مواجهة التهديدات العابرة للحدود”، يوم الخميس بوجدة، بتسوية نزاع الصحراء المغربية بناء على مبادئ وتوجهات الحكم الذاتي الذي أٌقره المغرب، والتنديد بالأعمال الإرهابية التي تورط فيها “البوليساريو”، ونبذ ما يقوم به في تندوف.

كما حث المشاركون، في ختام أشغال هذه الندوة التي نظمتها كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بوجدة، على إعادة بناء نظام مغاربي جديد يعزز التكامل الاقتصادي ويعطي الاعتبار للتنسيق الأمني، مع صيانة الاختيار الديمقراطي وكرامة الإنسان المغاربي.

ودعت التوصيات الصادرة عن هذه الندوة، التي شارك فيها أساتذة باحثون من الدول المغاربية الخمس، إلى إصلاح الحقل الديني المغاربي، ومعالجة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، واعتماد التعاون القضائي والأمني والاستخباراتي والعسكري في مواجهة التهديدات.
أكدت التوصيات على الترابط الوثيق بين الفضاء المغاربي والمجال الترابي المجاور له عند اتخاذ التدابير الأمنية، وعلى ضرورة معالجة أوضاع الهشاشة داخل الدول المغاربية والبلدان والمناطق المجاورة بحكم العلاقات الاستراتيجية والجيوسياسية بين تلك المجالات.
وحث المشاركون على اعتماد الوسائل التكنولوجية في رسم وصياغة السياسات الأمنية المواجهة للمخاطر العابرة للحدود، ووضع سياسة مغاربية لمكافحة الهجرة السرية غير الشرعية، واعتماد تدبيرها الحقوقي، مع بلورة استراتيجيات وطنية للهجرة، ومكافحة غسيل الأموال.

ودعوا إلى اعتماد منهجية التعاون والشراكة الشاملتين بين الدول المغاربية في مواجهة التهديدات وفي اعتماد التدابير والاستراتيجيات والسياسات العمومية المجابهة للتحديات القائمة، بما فيها الجرائم الالكترونية والمرتبطة بوسائل الاتصال الحديثة.

كما ألحوا على ضرورة إقرار وتبني سياسة الاستباق والتوقع والتنبؤ في التدبير الاستراتيجي للجرائم الإرهابية والمخاطر العابرة للحدود للحد من تداعياتها السلبية، فضلا عن اعتماد الدراسات المستقبلية لدراسة سيناريوهات تفكيك وزجر وتحييد الأعمال المهددة لأمن الدول المغاربية.

وتداول المشاركون في هذه الندوة العلمية الدولية بشأن مواضيع مرتبطة ب “مستقبل الاتحاد المغاربي في ظل الأوضاع الاستراتيجية الجديدة” و”مكافحة الإرهاب في المنطقة المغاربية بين المقاربات الأمنية والسياسات التنموية” و”البنية القانونية لمواجهة التهديدات العابرة للحدود” و”تحليل الاستراتيجيات والسياسات المغاربية لمكافحة التهديدات العابرة للحدود”.

ونظمت هذه الندوة العلمية الدولية، على مدى يومين، بتعاون مع معهد الدراسات الإفريقية والجمعية المغربية للعلوم السياسية ومخبر الدراسات والبحوث القانونية والسياسية ومركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة والمنظمة الألمانية “هانس سايدل”.
21/04/2016